L'actualité où vous êtes

مصطفى عبد الكبير الوضع وسط بن قردان يعود الى الهدوء ولكن

in A La Une/Tunisie by

قال الناشط السياسي مصطفى عبدالكبير  في تصريح لموقع تونيزي تيليغراف  ان الوضع الذي شهد توترا صباح اليوم وسط مدينة بن قردان بدأ يعود الى وضعه الطبيعي بعد الاحتجاجات التي انتظمت أمام الثكنة العسكرية بالجهة احتجاجا على مقتل احد الشبان من قبل وحدة من الجيش الوطني

وقال عبد الكبير ان الاحتجاجات تحولت الى خارج المدينة ليتم غلق الطريق المؤدي الى بن قردان على مستوى طريق مدنين باستخدام تراكس تابعة لشركة أشغال افريقيا

ودعا عبدالكبير الى ضرورة ان تقوم السلطات المركزية باليفاء بشيئ من وعودها التي قدمتها للجهة عقب زيارة رئيس الجمهورية للجهة

وطالب الكبير المؤسسة العسكرية ان تعتمد على ذوي الخبرات للاشراف على المنطقة العسكرية وخاصة من أبناء الجهة

ويوم السبت الماضي لقي  شاب  حتفه بمنطقة المثناني في المنطقة العسكرية العازلة ببن قردان  بمستشفى الجهة متأثرا بطلق ناري تعرض له عندما كان على متن سيارة محملة بسلع مهربة قادمة من ليبيا.

وعن تفاصيل الحادثة، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني « بلحسن الوسلاتي » أنّه تم التصدي فجر السبت إلى 7 سيارات تهريب، 3 منها قادمة من التراب الليبي لم تمتثل إلى تعليمات التوقف وإلى العيارات التحذيرية ما استدعى اطلاق النار من قبل قوات الجيش.
وقد عادت 3 سيارات تهريب تونسية إلى مدينة بن قردان، فيما بقيت واحدة على المكان، وعُثر على متنها بتفتيشها على سلع مهربة من ليبيا وأدوية تونسية فضلا عن أن السيارة دون لوحات منجمية ووثائق وعلى متنها شخصان بدون وثائق هوية أحدهما مصاب بطلق ناري توفي في المستشفى.

ويوم 26 جويلية الماضي  أصدرت وزارة الدفاع الوطني ، تحذيرا عقب مقتل مهرب برصاص الجيش في المنطقة العسكرية العازلة لعدم امتثاله لإشارات التوقف.
وأكدت وزارة الدفاع الوطني بأن الدخول إلى المنطقة العسكرية العازلة منظم في إطار قانوني ويخضع إلى ترخيص مسبق وكل مخالف يتحمل تبعات ذلك.
وطلبت الوزارة، حفاظا على أرواح المواطنين، الإبتعاد عن التصرفات المشبوهة والإمتثال لتعليمات التوقف الصادرة عن الدوريات العسكرية والأمنية العاملة بالمنطقة حتى لا تضطرها إلى إستعمال السلاح لإجبارهم على التوقف.
كما تعهدت الوزارة انها ستتتبع قضائيا كل من يتحين الفرصة للاعتداء على العسكريين، حتى يتسنى له القيام بأعماله غير القانونية وغير المشروعة عبر المنطقة العسكرية العازلة بالجنوب.

Latest from A La Une

Go to Top