أحد المضربين عن الطعام من المفروزين أمنيا وجد مرميا في دورة المياه

in A La Une/Tunisie by

ببلوغهم اليوم الثلاثون من معركة الأمعاء الخاوية، أصبح تدهور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام من المفروزين ظاهرا للعيان فهي تزداد تعكرا يوما بعد يوم في ظل صمت مريب للحكومة.

هذا وقد أعلمنا الناطق الرسمي باسم إضراب الجوع « حسام عبيدي » في إتصال هاتفي بأن حالة من الإحتقان الشديدة تغزو مقر الإضراب وجل المفروزون أمنيا بعد الإنهيار غير المسبوق للحالة الصحية للمضربين عن الطعام بعد تواتر نقلهم للمستشفيات يوميا على مدار ساعات النهار.

 

إذ تم نقل كل من شرف الدين حمدي وعبد المنعم الشاذلي إلى المستشفى بالإضافة إلى المضرب وديع الزرقي الذي وجد مرميا فاقدا للوعي في دورة المياه ولولا الطاف الله لكان من الهالكين . إذ تفطن أحد رفاقه إلى طول غيابه وتم نقله على جناح السرعة إلى أحد مستشفيات العاصمة. الجدير بالذكر أن المضرب وديع الزرقي تم نقله مرتين إلى المستشفى في يوم واحد،

وواصل « حسام العبيدي « نقل تذمرات رفاقه المضربين عن الطعام من بطىء قدوم سيارات الإسعاف على عكس ما يروجه الوزير بن غربية من أن وزارة الصحة سخرت كل إمكانياتها لحماية المضربين من كل الأخطار.

و قال الناطق الرسمي باسم إضراب الجوع للمفروزين أمنيا »حسام عبيدي » أن حالة من الإحتقان الشديدة تغزو مقر الإضراب وجل المفروزون أمنيا بعد الإنهيار غير المسبوق للحالة الصحية للمضربين عن الطعام ونقلهم إلى المستشفيات يوميا.

وتم نقل كل من شرف الدين حمدي وعبد المنعم الشاذلي إلى المستشفى بالإضافة إلى وديع الزرقي الذي وجد مرميا فاقدا للوعي في دورة المياه بعد تفطن أحد رفاقه إلى طول غيابه وتم نقله على جناح السرعة إلى أحد مستشفيات العاصمة.

 

عصام خليفة