راشد الغنوشي : الاسلام الغاضب هو مصطلح من علم الاجتماع

0
218

في

رده على الاتهامات الموجهة له بأنه يسعى لـ”تمييع الإرهاب” من خلال استعمال مصطلح “الإسلام الغاضب” لتوصيف الجماعات المتشددة، قال  رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  في حوار لموقع العربية نت نشر اليوم “إن هذا المصطلح هو مصطلح من علم الاجتماع، وأضاف أنه “لم يمدح هؤلاء المجرمين، بل إنه يعتبرهم خارجين عن العقل والقانون والدين”.

وشدد الغنوشي على “أن حركته لا تريد عودة الإرهابيين، وأن الحديث حول ملف عودة الإرهابيين يندرج ضمن وصف لأوضاع قانونية تفرض على الدولة تحمل مسؤوليات معينة محلياً ودولياً”، وأضاف: “ليس لنا رغبة في عودتهم”.

وأكد  الغنوشي أن موقف حركته يصطف وراء موقف الدولة التونسية، مؤكداً على أنه “لا يجب أن ننقسم في تونس تجاه هذا الخطر، وإن الذين يقسمون الناس على أساس الموقف من الإرهاب، هم يقدمون خدمة للإرهاب، الذي لا يتغلغل إلا في مجتمع منقسم”.

وحول تحمل “النهضة” للمسؤولية السياسية والأخلاقية لاغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وهما جريمتان حدثتا أثناء فترة حكمهم، قال الغنوشي إن هذه أسطوانة مشروخة،

وتساءل عن سبب توجيه الاتهامات لـ”النهضة” وتحميلها المسؤولية السياسية على اغتيال البراهمي وبلعيد، في المقابل ليس هناك من تساءل عمن يتحمل المسؤولية السياسية للعمليات الإرهابية قبل الترويكا وبعدها.

وأشار الغنوشي إلى أن “اتهام النهضة بالإرهاب هو حيلة سياسية، وأن النهضة أكثر المتضررين من الإرهاب”.

وأكد رئيس “النهضة” أن الإرهاب خطر يهدد الجميع ويتجاوز الحدود وينبغي مواجهته بشكل جماعي كظاهرة عالمية.

وأضاف الغنوشي أن منابع الإرهاب ليست الإسلام بل الدكتاتوريّة والفساد، مشيراً إلى أنه لا مستقبل للتطرّف في تونس،

وأن الحل لمواجهته في المنطقة يكمن في “الإسلام الديمقراطي” والتنمية، وأنه لا يمكن مقايضة الحريّة بالأمن لأنها معادلة خاطئة.