Accueilالاولىكوريا الشمالية تخلي العاصمة والصين تحذر

كوريا الشمالية تخلي العاصمة والصين تحذر

أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي الجمعة، أن الطرف الذي سيشعل نزاعا في شبه الجزيرة الكورية «ينبغي أن يتحمل مسؤولية تاريخية ويدفع ثمن ذلك».

وحذر وانغ بدون أن يسمي التهديدات الأخيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن «المنتصر لن يكون الطرف الذي يطلق أشد التصريحات أو يعرض عضلاته».

وأضاف: «إذا وقعت حرب فإن أحدا لن يخرج منها منتصرا».

واول امس قرر زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون، أصدر الأربعاء قرارا بإخلاء العاصمة بيونغ يانغ من 25% من سكانها، المقدر عددهم بـ600 ألف مواطن، وفقا لصحيفة «برافدا» الروسية.

وذكرت الصحيفة أن الخبراء أكدوا تفعيل القرار وبدء تنفيذه بسبب التوترات الشديدة التي في العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، مؤكدة أن أن اللهجة التي تتحدث بها وسائل الإعلام في كوريا الشمالية تحضر سكان العاصمة لحرب طويلة الأجل.

وبحسب وسائل إعلام كورية شمالية فإن سكان بيونغ يانغ سيتحتم عليهم توديع بعضهم البعض، وترك منازلهم، وفراق أماكن عملهم، كما توجهت قوات مساعدة من الجيش الصيني وعدد كبير من الأطباء لحدود كوريا الشمالية، تحسبًا لشن الولايات المتحدة غارة على بيونغ يانغ.

«حدث كبير وهام»
وأبلغت سلطات كوريا الشمالية الصحفيين الأجانب بأن عليهم أن يستعدوا لسماع إعلان عن «حدث كبير وهام»، دون أن تحدد ما إذا كان على صلة بالتوتر السائد في المنطقة حول ملف بيونغ يانغ النووي.

وبحسب «رويترز»، فإن حوالي 200 صحفي أجنبي تجمعوا في عاصمة كوريا الشمالية بيونغ يانغ لتغطية الاحتفالات بـ«عيد الشمس»، أكبر الأعياد في البلاد، المقام لإحياء ذكرى ميلاد كيم إيل سونغ، مؤسس كوريا الشمالية الحديثة.

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن بلاده «بصدد إرسال  أسطول عظيم لا يهزم إلى سواحل شبه الجزيرة الكورية»، مضيفا: «لدينا غواصات أكثر قوة بكثير من حاملة الطائرات».

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة