البنتاغون

وزارة الدفاع الأمريكية تنوي تحويل المساعدات لتونس الى قروض

in A La Une/Tunisie by

رافع الوزير الأول التونسييوسف الشاهد الذي يقوم بزيارة الى الولايات المتحدة تدوم ثلاثة ايام من اجل الحفاظ على المساعدة الامريكية الممنوحة لتونس والتي تمت مراجعتها نحو الانخفاض من طرف البيت الابيض.
و خلال لقاء مع رئيس البانتاغون جيمس ماتيس و نائب الرئيس الامريكي مايك بانس رافع الشاهد من اجل الحفاظ على المساعدة الامريكية الممنوحة لتونس موضحا ان بلده غير قادر على مواجهة لوحده الجماعات الارهابية.
و اضاف انه بهدف الاستجابة للحاجيات الاولوية في مجال مكافحة الارهاب « قامت تونس خلال الخمس سنوات الاخيرة برفع نفقاتها العسكرية بشكل كبير حيث تمثل ميزانية الدفاع التونسي 17 بالمائة من الميزانية العامة للدولة و هي زيادة تحققت على حساب القطاعات الاقتصادية الاخرى التي تعرف نقصا في التمويلات في سياق الازمة و البطالة المرتفعة ».
و عقب اللقاء بين الشاهد و ماتيس جدد بيان لوزارة الدفاع الامريكية « التزام الولايات المتحدة الصارم بمواصلة دعم تونس ».
و نقلت وزارة الدفاع الامريكية ان المحادثات بين المسؤولين تمحورت حول الوضع الامني في تونس و كذا المساعدة العسكرية الممنوحة لهذا البلد دون اعطاء مع ذلك توضيحات حول فحوى اللقاء حيث اكتفت بتسجيل التقدم المحقق بين البلدين في مجال التعاون العسكري و تقاسم المعلومات و التكوين العسكري.
و حسب الملاحظين سيتوقف نجاح زيارة الشاهد الى الولايات المتحدة على قدرة الوزير الاول التونسي على اقناع ادارة ترامب على التخلي عن اقتراح البيت الابيض المتعلق بخفض حجم المساعدة الأمنية لبلده بنسبة 82 بالمائة في اطار ميزانية 2017-2018.
و حسب البيت الابيض تقرر هذا التخفيض في سياق تقليص عام للميزانية يرمي الى خفض نفقات وزارة الدفاع  على المستوى الدولي بنحو الثلث من اجل رفع ميزانية دفاع الولايات المتحدة و عليه تنوي الادارة الامريكية وقف مساعداتها العسكرية الممنوحة لزهاء عشرة بلدان من بينها تونس مع اقتراح تحويل مساعداتها الى قروض.
و حسب الارقام التي نشرتها وزارة الدفاع الامريكية  سنة 2016 قدر مبلغ المساعدات الامريكية الممنوحة الى تونس من 2011 الى 2016 بما يقارب 750 مليون دولار منها 250 مليون دولار مساعدة عسكرية.