مواجهة مفضوحة بين ايطاليا وفرنسا حول ليبيا

in A La Une/Tunisie by

جددت الحكومة الايطالية على لسان نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، توجيه إنتقادات شديدة اللهجة  لسياسة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه الأزمة الليبية، وقال “يستمر الفرنسيون في التدخل ابتغاء لمصالحهم  الوطنية وبناء على أنانية صرفة”.

وأردف، في مقابلة نشرتها صحيفة (إل جورنالي) الاثنين “قد تسببوا (الفرنسيون) في وقوع كوارث في عهد القذافي”، في إشارة إلى ضغوط مارسها الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي لتدخل حلف شمال الاطلسي عام 2011 ضد قوات العقيد إبان الانتفاضة على نظامه. وأضاف سالفيني “هاهم يحاولون الآن مع ماكرون الاستمرار في نفس الخط بتحديد موعد للانتخابات دون إشراك أي شخص آخر”.

وقال وزير الداخلية الايطالي  “نحن نعتمد على الأمم المتحدة ونريد مرافقة الليبيين، الذين يجب أن يكونوا هم وحدهم من يقرر كيف ومتى يصوتون”.  وزاد “فرض موعد للتصويت على بلد لا يزال منقسمًا وتعرض لضربات، في العاشر من ديسمبر، “هو أمر خطير وغطرسة مستعمرين،  لا يزال الوزراء الفرنسيون يحافظون عليها”.