Accueilالاولىقضية اغتيال الشهيدين بلعيد والبراهمي : رئاسة الجمهورية تلتزم الصمت

قضية اغتيال الشهيدين بلعيد والبراهمي : رئاسة الجمهورية تلتزم الصمت

تواصلت ردود الأفعال اليوم حول الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي  والتي تم خلالها اتهام حركة النهضة بادارة تنظيم سري يشرف عليه شخص يدعى مصطفى خذر

حركة النهضة كانت اول من نفى ما ورد في هذه الندوة ولم تكتفي فقط باصدار بيان  بل تحرك عدد من قياداتها للرد عليها واتهام الجبهة الشعبية بالضغط على القضاء في قضية قالت انه تم الحسم فيها

واليوم تحركت وزارة الدفاع الوطني للرد على اتهامات حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية بوجود اكثر من 50 مسجدا موزعة على العديد من الثكانت العسكرية وقال مصدر بوزارة الدفاع انه لايوجد اي مسجد بالثكنات العسكرية

رئاسة الجمهورية وحدها التزمت  الصمت ازاء ما طال رئيسها وعائلته خلال الندوة الصحفية المذكورة التي أكد خلالها  المحامي رضا الرداوي عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي خلال ندوة صحفية اليوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 أن ‘مصطفى خذر’ المحسوب على حركة النهضة والمتورط في ما يعرف بقضية ‘براكة الساحل كان على اتصال بالمخابرات الايطالية .

وقال إن الهيئة تأكدت وبالوثائق أن رجال المخابرات الإيطالية اتصلوا بخذر  في سبتمبر 2013 وأعلموه أنّ الباجي قايد السبسي طلب لقاءهم “فشجعهم على ذلك”.

وتابع الرداوي أنّ السبسي التقى بهم بالفعل وكان مرفوقا بشقيقه وابنه حافظ قايد السبسي ومحاميين اثنين إضافة إلى أحد أقاربه، وفق روايته.

وأضاف المحامي أنّ خذر اعترف خلال استنطاقه أنّ المخابرات الإيطالية اتفقت مع السبسي على أن منحه ضمانات شريطة أن يضمن أن تكون الشركات البترولية الايطالية فوق المساءلة في وصوله للسلطة.

حركة النهضة وحدها دافعت عن رئيس الجمهورية الصادر أمس والذي أكدت من خلاله ” استنكارها تلفيق التهم المجانية لمؤسسات الدولة من قضاء وأمن ورئاسة الجمهورية والإساءة للعلاقات الخارجية لبلادنا بدول شقيقة وصديقة.”

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة