ناجي

ناجي جلول لا يليق بمستواي الاكاديمي أن أنزل الى الحضيض

in A La Une/Tunisie by

بعد أن أعلن عن استقالته من جميع هياكل حركة نداء تونس بما في ذلك الأمانة العامة التي أزيح منها توجه ناجي جلول برنداء الندائيين والى الرأي العام التونسي جاء فيه

إني الممضي أسفل هذا البلاغ، ناجي جلول الأمين العام لحركة نداء تونس، أعلن رسميا إستقالتي من قيادة الحركة وكل هياكلها وفك ٱرتباطي بها نهائيا. وتأتي هذه الإستقالة في سياق لا علاقة له بتاتا بما يشاع حول الأمانة العامة، إذ يعلم المقرّبون منّي أنّي إتخذت هذا القرار منذ مدة ليست بالقصيرة لكني أجلت أمر إعلانه لأسباب أخلاقية تتعلق بالظروف التي تمر بها الحركة وأنا الذي عاهدت نفسي على أن لا ألتجأ أبدا إلى الهروب عند إشتداد العاصفة ولن أترك السفينة تغرق.
يعرف القاصي والداني في ساحتنا السياسية وحتى خارجها أني تمسكت بالبقاء في النداء عندما هجره الجميع، ودافعت عنه بشدة لما هاجمه المنشقون والخصوم والمنافسون من كل حدب وصوب، وواجهت كل الحملات المنبرية والإعلامية، وتصديت للمناورات داخل الحركة وخارجها وقمت بذلك بمفردي في أغلب الأحيان وخاصة عندما لاذ الآخرون بالصمت أو انحدروا إلى خنادق الحسابات الوضيعة. لم أفعل كل هذا من أجل التمسك بالبقاء فالعروض التي وصلتني للإنضمام إلى قيادات أحزاب أخرى لا تحصى ولا تعد، والدعوات التي دأبت على تحفيزي على بعث حزب أو حركة عديدة هي الأخرى، لكني فضلت التريث ومواصلة القيام بٱلتزاماتي التي حملتني إياها قواعد الحركة في ٱنتظار اللحظة المواتية للمغادرة دون إساءة للندائيين الأحرار الذين ناضلوا من أجل إعلاء صوت الحركة وحمايتها من الإندثار النهائي.
كان بٱستطاعتي الخروج في الوقت الذي خرج فيه الآخرون وقد تشظت الحركة إلى شقوق عديدة ولكني خيرت البقاء لمدة محددة عسى أن أتمكن من إنقاذ ما يمكن إنقاذه من حركة ولدت كبيرة وفازت بالإنتخابات التشريعية الماضية لكنها تفتتت بسبب السياسات الخاطئة. لم أدافع يوما عن شخص معين ولكني دافعت عن الحركة وهياكلها ونالني من هذا الدفاع المبدئي المستميت الكثير من أنواع الأذى السياسي والمعنوي، فٱستهدفتني السهام وحاصرتني العداوات ولاحقني لوم الأصدقاء ولكني صمدت إلى حين توفر الظروف الموضوعية للمغادرة دون أن ينال ذلك من الحركة ومناضليها. هذه الحركة التي آمنت بأهدافها ومشروعها الإقتصادي والإجتماعي وساهمت في بلورته والترويج لمقارباته وٱستقطاب التونسيين من كل الأجيال للإلتفاف حولها.
يعلم الندائيون والتونسيون بصفة عامة أني قدمت إستقالتي من الحركة يوم دب الإنشقاق في صفوف ما تبقى منها خلال مؤتمر المنستير ثم تراجعت عنها أملا في عودة الوحدة بين الشقين المتصارعين، وقد عملت جاهدا على رأب الصدع وتقريب وجهات النظر لكن دون جدوى.
لا يليق بمستواي الأكاديمي ومآثري في العلم والمعرفة ونضالي السياسي الذي قادني إلى السجون ولم يترك في ذاتي ذرة حقد واحدة على من سجنوني وعذبوني وشردوني، كما لا يليق بتجربتي وإنجازاتي، النزول إلى حضيض الجدال الشخصي لأن الأحداث الأخيرة وضعت نهاية لكل أمل في الإنقاذ فكان لا بد من إخراج هذه الإستقالة الجاهزة إلى النور ليعرف الندائيون وكل التونسيين أننا لم ندخر جهدا للحفاظ على هذه الحركة.
انبعاث نداء تونس كان حلما جميلا لن أتخلّى عنه وسأواصل المشوار عبر مسالك أخرى.
حظّا سعيدا لكل أصدقائي الذين خيّروا البقاء في نداء تونس.

ناجي جلول
الأمين العام
لحركة نداء تونس