نقابة الصحافيين تدعو هؤلاء الصحافيين الى التوقف عن العمل الى حين انتهاء الحملة الانتخابية

in A La Une/Tunisie by

دعت النقابة الوطنية للصحفيين الصحافيين الذين التحقوا بطواقم عدد من المترشحين ان يعلنوا عن ذلك في العلن ويتوقفوا عن ممارسة العمل الصحفي الى حين انتهاء الحملة الانتخابية

وفي بيان لها اليوم الاربعاء 28 أوت 2019 قالت النقابة انها تتابع المستجدات على الساحة الوطنية المتعلقة بالاستحقاق الانتخابي وما رافقتها من انحرافات انعكست بشكل سلبي على الفضاء العام وخاصة وسائل الإعلام.
وتعتبر النقابة أنّ فشل منظومة الحكم في إرساء الإصلاحات الضرورية واستكمال بناء المؤسسات الدستورية على غرار المحكمة الدستورية والهيئات المستقلة المتصلة بحقوق الانسان ومكافحة الفساد وحرية الاعلام، عمّق المخاوف من إمكانية إفشال المسار الديمقراطي.
وقد زاد هذا الوضع ترديا بمزيد تلويث المشهد السياسي وتعويض المنافسة السياسية النزيهة والنقاش الجاد والمثمر بصراع حاد وتكالب على السلطة استعملت فيه كل الطرق والوسائل غير المشروعة، من ممارسات مافيوزية من جهة وتوظيف لأجهزة الدولة من جهة أخرى، وأصبحت وسائل الإعلام الفضاء الرئيسي لصراع يضرّ بالصالح العام ويضرب الثقافة الديمقراطية وينفّر المواطنين من المشاركة في الحياة السياسية والانتخابات.
إن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين انطلاقا من اقتناعها أنّ نزاهة الانتخابات وشفافيتها لا تُضمن فقط عبر صناديق الاقتراع وإنما وأساسا في فضاء عام ذي مصداقية يمنع تزوير إرادة الناخب وتضليله والتلاعب به.
وعليه فإنّ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين:
– تساند جهود الزملاء الصحفيين المحترفين في ضمان تغطية صحفية متوازنة ومنصفة وموضوعية للمسار الانتخابي وإتاحة الفرص أمام كل المترشحين للانتخابات وفق مبدأ الإنصاف والمساواة.
– ترفض ممارسات بعض الصحفيين والمنشطين في الإصطفاف وراء بعض الأجندات الانتخابية والانخراط في حملات تضليل وتشويه لا علاقة لها بأخلاقيات المهنة، وتدعو الزملاء العاملين في الطواقم الاتصالية للمترشحين إلى إعلان ذلك وتعليق ممارستهم للعمل الصحفي إلى حين انتهاء العملية الانتخابية. 
– تندّد بتوظيف عدد من أصحاب وسائل الإعلام لمؤسساتهم للدعاية والإشهار السياسي وتسخيرها لفائدة مرشحين بعينهم.
– تهيب بمسؤولي التحرير في كل وسائل الإعلام بتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والمهنيّة في تقديم مضمون إعلامي موضوعي ومتوازن وحيادي وتفعيل كلّ آليات التعديل الذاتي.
– تدعو الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلى نجاعة أكبر في التعاطي مع تجاوزات وسائل الإعلام في تغطية المسار الانتخابي والتدخل الفوري في تفعيل صلاحياتهما.

كما تؤكّد النقابة أنها ستلعب دورها في دعم المسار الانتخابي عبر حماية حرية الإعلام وتُعلم منظوريها أنها إذ تضع مرصدها لحمايتهم ضد كلّ تهديدات وضغوطات فإنّها ستكون حازمة وصارمة في التصدي لأيّ إخلالات مهنية وأخلاقية.