الغنوشي : يوم قال لي السبسي أنا ممثلكم في قصر قرطاج

0
277

كشف رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي امام عدد من قواعد حركة النهضة بمدينة الحمامات عن حديثا دار بينه و بين الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، قائلا :” طلبت من الباجي تعيين مستشارين من النهضة في قصر قرطاج وقلت له لماذا لدينا من يمثلنا في البلديات وفي القصبة ولدينا من يمثلنا في باردو وليس هناك من يمثل النهضة في قرطاج؟ لم لا تسمح لأبناء النهضة بالتدرّب في قصر قرطاج؟ فرد الباجي:” أنا أمثلكم!”، وفق ما نقله الغنوشي متفكها.

وأضاف رئيس حركة النهضة :” لذلك لا موجب بعد اليوم ان يقول ليس لنا الحق في قرطاج.. لن نقبل الظلم والاقصاء بعد اليوم وما عيب عبد الفتاح مورو حتى لا يكون رئيسا لتونس .. عيبه فقط انه إسلامي فهل النهضة شرف ام عار .. بل هي شرف لتونس ونضالها كان من أجل لتونس.. لذلك لم نجد أفضل من عبد الفتاح مورو هدية لتونس”.

الغنوشي قال أن حركة النهضة لم تكن ترغب في تقديم مرشح من داخلها للرئاسية لكنها دفعت لذلك.

وأوضح الغنوشي في كلمته تلك أن عدم رغبة النهضة في المشاركة في الرئاسية كان من منطلق ثقتها بفوزها بالانتخابات التشريعية القادمة وعدم رغبتها في حيازة السلطات الثلاث بيدها.

وكشف الغنوشي عن كواليس شورى النهضة الأخير الذي اتخذت فيه قرار ترشيح القيادي الفتاح مورو قائلا:” حركة النهضة كانت تعول على توزيع السلطات وتفاوضت طويلا مع ثلة من المرشحين حول تحالف معلن لكنها وجدت منهم صدا واقصاء واستاءت من اعلان هؤلاء المرشحين عن نيتهم إقصاء حركة النهضة رغم سعيهم لكسب دعمها”، وفق قوله.

وأضاف الغنوشي أنه قدم تقريره لأعضاء شورى النهضة معلنا رفض المرشحين لشروط حركة النهضة في تحالف معلن، الأمر الذي دفع بأعضاء الشورى على التصويت على تقديم مرشح من داخل الحركة وكان أفضل خيار هو عبد الفتاح مورو.

وتساءل الغنوشي مستنكرا:” نحن بحثنا عن مرشح أمين وديمقراطي ولم نجد سوى استئصاليين يعلنون انهم ضد النهضة اهؤلاء نرشحهم أو ندعم ترشحهم؟ قطعا لا، وإذا فعلنا ذلك فهي خيانة لتونس، ” وفق تعبيره .

وأضاف قائلا: بحثنا عمن اسمايناه العصفور النادر لكن ما لقيناش ما خير منا”.