ألفة يوسف تقدم قراءة طريفة في شعارات المترشحين للسباق الرئاسي

in A La Une/Élections 2019/Tunisie by

بكل جدية وبأسلوب سلسل ومشوق قامت الجامعية التونسية الفة يوسف بقراءة في الشعارات المرافقة لصور المترشحين للرئاسية (دفعة أولى)، وقالت الفة يوسف منوهة بأنه لا علاقة لها بموقف ايجابي او سلبي من المترشحين…
لا يعني هذا ان لدي شعارات افضل، فالناقد ليس مبدعا بالضرورة 😜
1- المنجي الرحوي: الشعار: « نعم نغير »….شعار مقبول…التركيز على فكرة التغيير جيد، رغم أن الشعار فيه رائحة انتحال من شعار أوباما: yes we can…
2-محمد عبو: الشعار هو: « دولة قوية وعادلة »…شعار مقبول لأن الناس يتذمرون من ضعف الدولة ومن انعدام العدالة…الصياغة تقليدية وثقيلة تتلاءم مع شخصية المترشح…
3-عبير موسي: الشعار: « ديموقراطية مسؤولة، حريات مضمونة »: اختيار وضعت فيه المترشحة نفسها في موضع دفاعي عمن يتهمها بأنها ضد الديموقراطية وضد الحريات…لا أعتقد أن هذا جيد، الموضع الدفاعي يشي بالضعف…كان الافضل التركيز على ما يميز كلام المترشحة او الدلالة الحافة المحيطة بها…مثلا: « هيبة الدولة » أو « تونس الحرة » الخ…
4-نبيل القروي: الشعار: « في قلب تونس »…شعار ذكي لأنه يحيل على الحزب المتصل بالمترشح، ويخاطب البعد العاطفي الانفعالي الذي تقوم عليه صورة المترشح لدى مسانديه على الأقل…
5-محمد لطفي المرايحي: من الطريف أن الشعار: « صوت العقل » مقابل في إحالاته على الحقل الدلالي للقلب…الشعار ذكي لأن صورة العقل تستفز الكثيرين، لكن كلمة: « صوت » هنا جافة شيئا ما وتقترب من الكليشيه شان صوت الحكمة مثلا…
6-المهدي جمعة: شعار « مستقبل تونس » معبر لا سيما في اتصاله بسن المترشح، وكلمة مستقبل تحاول إنشاء قطيعة مع ما مضى وفتح صفحة جديدة…لكن كلمة مستقبل بالعربية ثقيلة شيئا ما…رغم أنها تتلاءم من حيث المعنى والثقل مع كلمة: « بديل »…
7-حمادي الجبالي: شعار: « هيا تونس تستنى » من نقاط قوته اعتماد العامية التي تخاطب جل الناس، لكن كلمة: « هيا »، كأنها تذكر بشكل لا واع بشعار: « تو » لسليم الرياحي الوطني الحر، ثم الانتظار يكون عادة لشيء جديد، والسيد الجبالي كانت له فرصة في الحكم ليس فيها كبير مآثر لكي لا اقول شينا آخر…
8-حمة الهمامي: شعار: « يلزمها حمة » من رحم المخيال الشعبي، العبارة تحيل على ما يقال: « يلزمها رجل »…تستعمل العبارة عند استنفاد كل الحلول، فلا يبقى الا حل واحد لم يجرب بعد. العبارة، بغض الطرف عن خلفيتها الجندرية لدى مرشح يساري، قد تزعج البعض لوضعها نرجسية المترشح في مقام أول…وكأنه سيفعل ما عجز عنه السابقون والأولون، وربما هذا هو المقصود…
9-محمد المنصف المرزوقي: شعار « المستقبل يجمعنا » يركز على تجميع رئاسة الجمهورية لكل الشعب التونسي، ويسمح لمترشح فقد البريق الذي كان لديه منذ خمس سنوات، من التقاط أصوات مختلفة من اتجاهات متنوعة. اما كلمة المستقبل فلا تتلاءم مع من سبق ان تولى الرئاسة وان يكن بنعت المؤقت…
10-عبد الكريم الزبيدي: شعار: « الوفاء لتونس، الوفاء للوطن » كلاسيكي، يتلاءم مع شخصية المترشح، وتكرار كلمة الوفاء ليس مزعجا لأن العربية تستحب التكرار أحيانا، المعاوضة بين تونس والوطن قد تذكر بما يريد مساندو المترشح التركيز عليه وهو: « وطنيته » واشتغاله في منظومات متنوعة من اجل تونس…كلمة: الوفاء توحي باستمرارية ما…ومع ذلك الشعار خال من الطرافة…