تونس تحتل المرتبة 62 عالميا والثانية عربيا في مؤشر المساواة الاجتماعية

in A La Une/Tunisie by

احتلت تونس المركزال62 عالميا وثانية عربيا من أصل 82 دولة شملها تصنيف « مؤشر الحراك الاجتماعي العالمي » لسنة 2020، الصادر من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي، .

وجاءت المملكة العربية السعودية في صدارة دول منطقة ، علما أن المؤشر الصادر لأول مرة والذي يُعنى برصد التقدم المحرز في المساواة الاجتماعية شمل الدول سالفة الذكر فقط بالمنطقة.

وعلى صعيد القارة الإفريقية، جاءت غانا في مقدمة ترتيب بلدان القارة السمراء بعد تصنيفها في المركز الـ70 دوليا، متبوعة بالمغرب الذي تبوأ المركز الـ73 دوليا، ثم جنوب إفريقيا التي نالت المركز الـ77 دوليا، تليها السنغال التي كسبت المركز الـ80 دوليا، فضلا عن الكاميرون في المركز الـ81 دوليا، إلى جانب كوت ديفوار التي احتلت المركز الـ82 دوليا.

مقابل ذلك، وضع التقرير الدنمارك في صدارة بلدان العالم من حيث تحقيقها للمساواة الاجتماعية التي تعزز النمو الاقتصادي، لتأتي النرويج في المرتبة الثانية، وفنلندا ثالثة، متبوعة بالسويد؛ وهو ما جعل الدول الإسكندنافية تحتل أبرز المراكز في المؤشرات الاجتماعية.

ويؤكد المؤشر الدولي أن التطورات التكنولوجية الحديثة لها فوائد كثيرة؛ لكنها أسهمت في تزايد الفوارق الاجتماعية بمختلف بلدان العالم، الأمر الذي أفضى إلى غياب المساواة الاقتصادية داخل البلد نفسه، من خلال تباين الأجور وعدم تكافؤ فرص العمل وغيرها من المؤشرات.