الشاهد

ما بعد كورونا

in A La Une/Edito/Tunisie by

خلص تقرير لاذاعة البي بي سي الذي تعرض الى المواجهة المفتوحة بين الولايات المتحدة والصين على وقع فيروس كورونا الى ان العالم اليوم « سيحكم على القادة السياسيين بالطريقة التي تعاملوا بها مع الأزمة والسرعة التي تحركوا بها للتصدي للوباء والوضوح الذي تحلوا به مع شعوبهم والكفاءة التي أبدوها في توجيه موارد بلدانهم للرد على انتشار الوباء. « 

ويتفق العديد من الباحثين على ان الوضع في العالم سيكون مختلفا بعد رحيل الوباء الذي مازال يفتك بأكبر الاقتصاديات في العالم والأكثر تطورا في مجال الرعاية الصحية والقادة الذين سيستخلصون عبر اليوم من الفيروس سيكونوا مختلفين يوم الغد في رسم سياساتهم وخياراتهم وتحالفاتهم

فايطاليا تركت لوحدها تواجه الوحش ولم تجد المواساة سوى في عدد من دول خارج الاتحاد الأوروبي كالصين وتركيا وكوبا

اما اسبانيا العضو الاخر في الاتحاد الاوروبي فقد أطلقت صرخة في اتجاه الحلف الأطلسي ولكن الى حد الساعة لا من مجيب

ففي تونس اكتشفنا اليوم الكثير من الحقائق وعلينا رصدها ووضعها في رف الى حين رحيل  » الغول  »

ولعل البداية ستنطلق بفتح ملف نظامنا الصحي على مصراعيه واعطاء الكلمة الفصل فيه لاهل المهنة والاختصاص ورجال ونساء العلم لا الى دراويش السياسة من المتحزبين او الى المحتكرين من صنف اكلي لحوم البشر

اما المسالة الاهم فهي تنظيم العلاقة داخل المجتمع والعودة الى الأبجديات الاساسية للنظافة والانضباط واحترام القانون علينا ان نتعلم من جديد فما نشاهده اليوم يكشف اننا اطلقنا كذبة وصدقناها رغم الالاف من الاحداث التي نعيش على وقعها منذ عقود والتي تفند مقولة الشعب الذي أبهر العالم

نحن لم نبهر سوى نرجسيتنا الزائفة ونفاقنا الاجتماعي الذي تحول الى رياضتنا الاولى

وبالتالي فاننا مطالبون حكاما ومحكومين ان نضع ثوابت جديدة لعلاقاتنا المستقبلية   وتحديد قائمة في أخطائنا السابقة وتحديد الأولويات لمواجهتها لانه لا يمكن ان نرسم المستقبل ونحن معصوبي الأعين »