المسعودي يكتب عن البلدية التي نكلت بالطبيب

in Analyses/Tunisie by

قد التمس عذرا لرئيس بلدية الكريب السيد لطفي السليطي وللمدير الجهوي للصحة بولاية سليانة لما اقترفاه في حق منوبي الدكتورالهادي العمائري من نسبة امر لدى العموم فيه هتك لشرفه ولاعتباره والتشهير به علنًا على صفحات التواصل الاجتماعي المعتمدة رسميًا من الجهتين المذكورتين ..باعتبار الفوبيا التي انتابت الجميع وأثرت في علاقة الشقيق باشقيق ..والجار مع من اصيب بهذا الداء ..لكن ما حصل من تحامل مقصود وإيذاء وهتك لسمعة الحكيم يجعل الأمر فيه ريب و جدل وقول. طبيب الكريب كما يلقبونه (طب عام..او العائلة)..اشتغل كطبيب صحة عمومية لسنوات (1986-1996)..قبل ان يغادر ويفتح عيادة خاصة بمعتمدية الكريب من ولاية سليانةمنذ 1996الى الان ويستقر بها بالسكنى ..كل سكان الكريب او جلهم شملتهم فحوصه ونصائحه الطبية…سواء بالنهار او بالليل..او حتى في الغسق..عندما يرن جرس بيته ليلا يفتح مسرعا عيادته لفحص المريض وتهدئته من الأوجاع التي تلم به…بالمقابل اوبدونه لانه يعرف احوال البلدة وحالة الريف ..وحال القوم الذي يصارع الطبيعة صيفًا شتاءا..لقد انصهر فيهم واصبح جزء منهم ..دون تعال او تكبر او رياء..الى ان حلت بالبلاد جائحة الكرونا..واصبح خبرها مرعبا حتى بين الأحباب ..والتنافر بين أفراد العائلة هو الأساس ..ولم يستثن احدا من الناس سواء احياء او موتى ..ولكم في رفض الرعاع دفن اهاليهم بالمقابر المجاورة خير دليل..بالتجمهر والغوغاء والسب والشتم في من توفي بالكرونا وهو من قريب..ومن كان حيا ويعالج بالمستشفيات يصبح عدوًا ومنبوذا من اقرب المقربين..ومن طالته شبهة جائزة بزيارة الكورونا لاعضاءه ومفاصله شنت عليه حربا على شخصه لا تبقي ولا تذر..وهو حال طبيب الكريب الذي شنٌعت به بلدية الكريب بدون دليل ..على صفحات الفايس بوك والإذاعات والتلفزات..تجني ..وتحامل من أشخاص لهم سلطة بالكريب لغاية حمله على مغادرة المقاطعة وغلق عيادته لصالح من هو في اختصاصه ومن يريد..وجعلت سكانها في حيرة وخوف من العدوى بفعل تواجد الطبيب المتهم افكا بحمل فيروس الكرونا وهو ما بحامل بحجة نتائج الفحوصات 3 التي خضع طوعا لها..ولكم في سرد المعطيات بالعد التنازلي خير دليل: -غادر طبيب الكريب عيادته هناك نحو عائلته بتونس يوم 2020/3/27 وحال وصوله اشعر بان احد أفراد عائلته قدم من كندا مصاب بالكرونا وعليه ان يخضع للتحليل فاستجاب لفريق 190..في ذات اليوم..قبل ان يتم إعلامه بالهاتف يوم 2020/3/28 بالنتيجة السلبية للتحليل..فحمد وشكر المولى على ذلك وخاصة وان جسمه يعاني من مرض السكري وقلبه خضع لبنتاجات عدة..فقرر في ذات اليوم (2020/3/28)الرجوع لعيادته وسكناه بالكريب تحسبا وتحصنا من عدوى تأتيه من عائلته بتونس..والتزم بالحجر الصحي بمنزله وغلق عيادته أمام أهله بالكريب.. -يوم 2020/4/10..احس بأوجاع ببطنه اثر تناول وجبة غدائية اتضح انها فاسدة وأدت الى إصابته بمعدته (gastro entérite )..ولما تعكرت حالته قرر مغادرة الكريب والرجوع لتونس التي وصلها في 10صباحا ..ودرءا لشبهة إصابته بالكرونا اتصلت عائلته بالفريق المختص 190..حال وصوله فحل على جناح السرعة بمنزل العائلة بعد عزل من كان بها مصابا بمنزل اخر..وتم أخذ عينة من سوائله وأخبر يوم 2020/4/11..بالنتيجة السلبية وهذا موثق لديه بالشهادة والحجة..بعد اجراء التحليل 2..مكث بمنزله بتونس للتداوي من أعراض معدته لكن وضعيته تعكرت وهو ما حدا به يتصل بمستشفى شارل نيكول اين أسرعت سيارة اسعاف لجلبه وإدخاله جناح المعدة للتداوي ..وقبل إخضاعه للفحوص وتحسبًا من داء الفيروس تم اجراء تحليل 3 على عينة بتاريخ 2020/4/12 وكانت النتيجة سلبية أيضا ليتم معالجته في قسم المعدة ويسمح له بمغادرة المستشفى يوم 2020/4/14 صباحا..سليما معافى..وبحوزته شهادة صادرة عن مستشفى شارل نيكول مضمن فيها تاريخ القبول والمغادرة وسلبية التحليل من الكرونا…ليلازم بيته بتونس منذ خروجه احترامًا للحجر الصحي المفروض.. -اعتقد الطبيب وان أزمته الصحية قد انتهت ولم يصب بعدوى الكرونا ليفاجأ بمكالمة هاتفية من المديرة الجهوية للصحة بسلياتة بتاريخ 2020/4/15 تعلمه بموجبها بانه من حاملي فيروس كورونا..وعليه مدها بكامل اسماء وعناوين حرفائه بالكريب لإخضاعهم للتحاليل ..فصعق من الخبر وطلب منها التثبت من صحة وسوء الخبر..لكنها اصرت على يقين معلومتها بعد حذف المبتدأ وترك الخبر..فاشعرها بافك ما لديها مما تحرر..وان له شهادات رسمية تثبت عدم إصابته بالكرونا وتفند الخبر وسرد عليها ما حصل من فحوص ثلاثة في الغرض وكانت كلها سلبية وأنه لم يفتح عيادته بالكريب منذ وقبل ان يلم به الوجع ولم يشتغل ..لكنها اصرت وجعجعت وهددته بما يمكنها ان تفعل…فطلب منها احترام مقامه وقسمه على نزاهة ما يقول وهو الطبيب وهو على استعداد لإجراء فحص 4 للتثبت فيما تريدلكنها آثرت التصعيد والاتصال بسلط المكان بالكريب من رئيس البلدية السيد لطفي السليطي ورئيس منطقة الأمن للبحث عن شبهة مريض من سكان الكريب دون ان تكون لها وثيقة تحليل فيما تدعيه.. ومن هنا بدأت رحلة ومسلسل التشهير بالطبيب.. -بتاريخ 2020/4/15..عمد رئيس بلدية الكريب الى تنزيل خبر إصابة الطبيب بالكرونا على الصفحة الرسمية للبلدية..ودعا كل من له اتصال بعيادة الطبيب الإفصاح عن هويته لإجراء التحليل..ثم تداولت الخبر صفحة مقربة من رئيس البلدية تحت مسمى Krib-book..ولم تتورع عن ذكر اسمه بالتفصيل لينال الطبيب من زائري الصفحة من الفايسبوكيين والناعقين والذين في قلبهم مرض..سيلا من الشتم والقذف..والمطالبة حتى بقتله..ولنا في ذلك التوثيق فيما نشر وقيل..فصفحة « ميستي الكريب « ..التي كان لها السبق في الافتراء والتحريض على الطبيب.. المحترم جدااا..السيد رئيس البلدية والبعض من اتباعه بالمجلس البلدي..قرروا فتح العيادة ولو بالخلع ..بحثا عن جينات الكرونة بالمحل وما قد تخفيه من جرة وعلل..فاتصلوا بكاتبته الخاصة اين تستقر فأعلمتهم بانها لم تفتح العيادة ولم تشتغل لا هي ولا الطبيب منذ موت والدها بتاريخ سابق حتى من تفشي وباء الكرونا اي منذ 2020/3/18..لكن قرار الإساءة الطبي والتشهير به قد اتخذ ولا مجال للتراجع عليه..فاتصل جهويا براديو الكاف وأعلم الخبر..فراديو nazaha.tn..ثم كانت موزاييك اف. م سباقة لنشر ما اشيع من خبر فشمس..أف. م..وانتهى به منذ 18افريل الى ان يكون حديث الساعة لدى التلفزيوانات الكل..بالشجب والتهكم والتنديد بالطبيب..ولا تسألونني عن رواد الفايس بوك..فكلهم تهجموا وشتموا بالعربي ..وبالافرنجي وحتى بالنٌابي..كلهم فيما استطاع اليه سبيلا.. أمام هذا الكم الهائل من البذاءة والتشنيع هاتفتني ابنته سناء ..دكتورة في الفيزياء مقيمة في ألمانيا والهلع يسكنها وأخبرتني بما جرى..فلم اصدق روايتها الا بعد تفحص أدلتها ..فحوص كورونية 3 سلبية والطبيب لم يفتح عيادته من شهر ويزيد ورغمًا عن ذلك ناله ما ناله من تشهير وتنكيل..فأشرت بداية على الطبيب ان ينشر فيديو على صفحته ب fb..يشرح فيهاللعموم ولأهل الكريب خاصة أفك ما تردده الالسن الخبيثة والتي غالطت الإعلام ورواد الفايس بوك..فانجز ذلك يوم الجمعة 2020/4/17..وبين للجمهور سلبية الاختبارات 3 للكرونا والحجة بين يديه..وكان للفيديو وقعه الكبير على أهالي الكريب الذين تنفسوا الصعداء وزال الخوف لديهم من اصابتهم من الداء..الا رئيس بلدية المكان وبعض من معاونيه والمكلفة بشؤون الصحة بولاية سليانة الذين تمادوا في غيهم وإساءتهم للطبيب ..فنشروا بتاريخ 2020/4/17 بعد تنزيل فيديو التكذيب ..وثيقة تحليل إيجابية للكرونا على صفحة Krib-book..على انها تخص مولانا الطبيب..وبالتثبت في معطياتها اتضح بانها لا تخص ذات الطبيب والشبه حاصل في لقب من هو صاحب التحليل اذ تبين انه يدعى laamouri Hedi..والحال ان منوبي الطبيب يحمل اسم « العمائري الهادي « ..من خلال بطاقة تعريفه..بل اكثر من ذلك فصاحب التحليل هو من مواليد 1958..حسبما هو مدون بوثيقة التحليل في حين ان طبيب الكريب من مواليد 1957..والأدهى من ذلك ان نتيجة التحليل المنشورة والمنسوبة خطأ وافكا وبهتانا بالطبيب قد تم إشعار صاحبها يوم 2020/4/13..وعلى الساعة 8صباحا ..والحال كما اسلفت انه كان نزيل مستشفى شارل نيكول منذ 2020/4/12 واخضع لتحليل 3..عن داء الكرونا واعلم بسلبيته شفاهيًا وصلب الشهادة الطبية التي بحوزته عند مغادرته المستشفى يوم 14افريل..ورغمًا عن ذلك تمادى رئيس بلدية المكان في التحريض عليه ..مما ادى بالنيابة العمومية بمحكمة سليانة الابتدائية الى فتح بحث تحقيقي ضد الطبيب من اجل اخفاء حقيقة مرضه بالكرونا ومخالفته تدابير الحجر الصحي..تلك هي معضلة الطبيب وما حصل له من تنكيل وتشهير ومس من كرامته وسمعته وتتبع قضائي سيكلفه عناء البحث والتنقل وما سيأثر فيه سلبا لاحقا بعيادته لدى حرفائه بالكريب بفعل خبر زائف لا حجة لمن روجه فيه..نسال الله في من كان سببًا في ترويج الخبر زيفًا ..وبهتانا ..وتحاملا ..جزاءا قد لا يطول ..والطبيب على حقه لن يتنازل ..وفي رحاب المحكمة سيكون اللقاء

*** بقلم المحامي عبدالستار المسعودي