مساء اليوم لقاء منفرد بين الرئيسين التونسي والفرنسي لمدة 55 دقيقة

in A La Une/Tunisie by

يؤدي رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء اليوم الإثنين 22 جوان 2020، زيارة عمل وصداقة إلى فرنسا، بدعوة من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وسيكون مرفوقا خلال هذه الزيارة بوزيري الشؤون الخارجية نور الدين الريّ والمالية محمد نزار يعيش.

وسيلتقي رئيس الجمهورية الرئيس الفرنسي على انفراد في لقاء يستمر 55 دقيقة من الساعة 18 و35 دقيقة الى الساعة 19 و30 دقيقة على اثر ذلك يتوجه الرئيسان الى ممثلي مختلف وسائل الاعلام ويستمر اللقاء نحو 30 ساعة على اثره تقام مأدبة عشاء على شرف رئيس الجمهورية والوفد المرافق له. ويجري سعيّد في اليوم الثاني من الزيارة حوارا مع الصحيفة الفرنسية « لوموند » يعقبه زيارة الى معهد العالم العربي ولقاء مع الجالية التونسية بفرنسا.


وتأتي هذه الزيارة الأولى التي يؤديها سعيّد الى بلد أوروبي منذ الإنتخابات الرئاسية، في سياق يتسم بتكثيف الاتصالات على أعلى مستوى بين البلدين، خاصة في هذه المرحلة التي تتمتع فيها كل من تونس وفرنسا بعضوية مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة.
وتعد هذه الزيارة كذلك فرصة للتباحث حول آفاق التعاون الثنائي، والاستعدادات للقمة الفرنكفونية (المزمع عقدها سنة 2021 في تونس) بالإضافة الى القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وسيناقش الرئيسان أيضا التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لأزمة كوفيد 19 ، فضلا عن الخطط المزمع تنفيذها في مرحلة ما بعد الجائحة.

كما سيمثل اللقاء بين الرئيسين مناسبة للتباحث حول وضع الجالية التونسية بفرنسا التي تضم حوالي مليون تونسي، الى جانب مسألة تسهيل تنقل التونسيين لا سيما منهم الطلبة والباحثين ورجال الاعمال نحو فرنسا.