تبون يتمنى لو تعتذر فرنسا عن الحقبة الاستعمارية للجزائر

in A La Une/International by

يرى الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، حمل القبائل الليبية بدورها السلاح، قد يحول ليبيا إلى «صومال جديد» وينعكس سلبًا على أمن كل المنطقة.

وشددد تبون، خلال حوار مع «فرانس24» عشية عيد الاستقلال، أن ليبيا تتواجد اليوم في نفس وضع سورية بسبب تعدد التدخلات الأجنبية.

وتابع أن الحل في ليبيا سيكون بإجراء انتخابات «ينبغي الذهاب إلى حل الانتخابات في ليبيا».

تبون قال انه يتمنى ان تعذر فرنسا على الحقبة الاستعمارية للجزائر

وفي ما يلي أهم ما جاء في الحوار

* نرحب بأي مبادرة من الأشقاء المغاربة لتسوية العلاقات.

* نتمنى أن تتوقف الاستفزازات المغربية، كان فيه تصعيد لفظي ونتمنى أن يتوقف ليس لدينا مشكل مع الأشقاء المغاربة لكن يبدو أن السلطات المغربية لديها مشكل مع الجزائر.

* نحن في تواصل مستمر مع كل الأطراف الليبية ونبقى واثقون أن الحل الوحيد هو الحوار.

* أتمنى أن تعتذر فرنسا عن ما حدث خلال الحقبة الاستعمارية.

* سجلنا تحول في فرنسا بوصف مجازر 8 ماي بمجازر عكس ما كان يتم في السابق.

* الرئيس ماكرون كانت له الشجاعة لوصف بكلمات معبرة عن ما حدث ابان الاستعمار، شجاعة لم يتحل بها من كانوا قبله.

* ستكون فيها زيارات دولة سواء في فرنسا أو هنا في الجزائر.

* الرئيس ماكرون شخص صريح وأظن أننا يمكننا العمل سويا لتسوية الملفات بما فيها ملف الذاكرة ما يسمح لنا ببناء علاقات هادئة.

* لم أكن مع العهدة الخامسة، فتم التخلي عن خدماتي في 2017 وأعتبرت حينها أن وضعه الصحي (الرئيس السابق) لا يسمح له بالمواصلة.

*العدالة وحدها من تقرر استدعاء الرئيس السابق.

* في حال تحسن الوضعية الوبائية يمكن تنظيم استفتاء حول تعديل الدستور مع الدخول الإجتماعي المقبل.

*بعض المدانين من طرف العدالة دعوا الى التمرد في صفوف قوات الأمن، لكن لا أستبعد اللجوء مجددا إلى العفو.

* أستبعد اللجوء إلى الاستدانة الخارجية، يبقى أننا في اتصال مع صندوق النقد الدولي للأخذ بتوصياته.

*قال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن التجمعات العائلية هي سبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة « لذا قررنا منعها ».