مرزوق الغنوشي خطر على الديموقراطية و سحب الثقة منه ضروري

in A La Une/Tunisie by

أكّد رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق، أن ترؤس راشد الغنوشي زعيم الحركة الاسلامية النهضة للبرلمان هو مرد الفوضى في المشهدين السياسي والبرلماني داعيا الى سحب الثقة منه ومحاسبته لأنه خطر على الديمقراطية التونسية.

مرزوق اعتبر في تدوينة له اليوم مرزوق ما حدث في البرلمان من ادخال شخص غريب للجلسة العامة وتحدي للأمن الرئاسي جريمة قام بها  » من يجب اعتبارهم ذراعا سياسيا للارهاب » مجددا دعوته لمؤتمر انقاذ وطني للتصدي لترذيل الحياة السياسية. 

وكانت حركة مشروع تونس أصدرت بيانا حول حادثة  ادخال سيف الدين مخلوف شخصا مشتبها في انتمائه لمنظمة ارهابيةـ معتبرة هذا اعتداء صريحا على الأمنيين  ومؤسسات الدولة وعموم التونسيين. الحركة الممثلة في البرلمان في كتلة الاصلاح الوطني شددت على أنّ سكوت الغنوشي سابقة خطيرة تؤكد أنه موجود في المجلس لخدمة مصالحه الشخصية والحزبية فقط.

وطالبت الحركة بفتح تحقيق في الحادثة ومحاسبة سيف الدين مخلوف اذا ثبت تورطه في مخالفة القانون والاعتداء على مؤسسة ادارة أمن رئيس الدولة، متخوفة من وجود نوايا اجرامية تستهدف سلامة النواب الجسدية.

و أعلنت عبير موسى رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحرفي مجلس نواب الشعب أنه لا سبيل لاستمرار الغنوشي برئاسة البرلمان التونسي.

وقالت في تغريدة  » عبر موقع « تويتر » إن الاثنين المقبل يوم فارق في البرلمان التونسي.