قيادي في حركة النهضة حكومة الفخفاخ سقطت أخلاقيا

in A La Une/Tunisie by

قال قيادي في حركة « النهضة » بتونس، الأحد، في تصريح لوكالة الأناضول التركية إن « مجلس شورى الحركة كلّف رئيسها، راشد الغنوشي، بالتفاوض مع رئيس الدولة قيس سعيّد حول تشكيل حكومة جديدة »، معتبرا أن حكومة إلياس الفخفاخ « سقطت أخلاقيا ».

وأضاف القيادي في « النهضة »، طلب عدم نشر اسمه، للأناضول، أن « مجلس الشورى كلف الغنوشي أيضا بالتفاوض مع القوى السياسية حول الحكومة ».

واعتبر أن « حكومة إلياس الفخفاخ سقطت أخلاقيا، على خلفية قضية تضارب المصالح، التي مست من مصداقية الحكومة ».

وقالت هيئة مكافحة الفساد يوم 30 جوان الماضي، إنه توجد « شبهة تضارب مصالح للفخفاخ بشأن امتلاكه أسهما في شركات تتعامل مع الدولة تجاريا، وأبرمت معها صفقات، وهو ما يمنعه القانون ».

ونفى الفخفاخ، في جلسة بالبرلمان، صحة هذه الشبهات.

وأالثلاثاء، علن رئيس البرلمان، الغنوشي، إحداث لجنة تحقيق برلمانية للبحث في شبهة تضارب المصالح المتعلقة بالفخفاخ.

وقال محمد عبو، وزير الدولة لدى رئيس الحكومة، المكلف بالوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد، إن نتائج التحقيق ستصدر خلال ثلاثة أسابيع.

وبجانب ملف « شبهة تضارب المصالح »، يتصاعد خلاف بين « النهضة » والفخفاخ، إذ رفض الأخير مقترحا من الحركة بتوسيع الائتلاف الحاكم، داعيا إياها إلى « الاقتناع بالائتلاف الراهن والاستثمار فيه ».

وقال رئيس مجلس شورى « النهضة »، عبد الكريم الهاروني، الخميس، إنه ينصح الفخفاخ بـ »الاستقالة ».