كريستين لاغارد القيادات النسائية يقمن «بعمل أفضل» في أزمة الفيروس

in A La Une/International by

قالت المديرة العامة للبنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، الأربعاء، إن القيادات النسائية يقمن بعمل أفضل في الاستجابة لأزمة فيروس «كورونا المستجد»، وأثنت على تواصلهن الصادق وإظهارهن الاهتمام.

وقالت في مقابلة عبر الإنترنت مع جريدة و«اشنطن بوست» إن الفوارق في السياسات والتواصل «مذهلة للغاية» في دول تقودها نساء. وأضافت: «سأكون منحازة جدًّا. لن أتكلم كحاكمة لمصرف مركزي في هذه اللحظة، لكنني أقول بصفتي الشخصية إنني تعلمت أن النساء يملن للقيام بعمل أفضل»، وفق «فرانس برس».

وأشادت لاغارد، أول امرأة حاكمة للمصرف المركزي الأوروبي، بالتحديد بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وأشارت إلى مقاربة ميركل القائمة على العلم مثالًا للدور الذي يلعبه الشرح «الصادق جدًّا والشفاف» لمعطيات فيروس «كورونا المستجد» ومعدلات الإصابة «في مساعدة الناس على فهم ضرورة وضع الكمامات وتدابير التباعد الاجتماعي والعزل».

وتابعت: «وسرعان ما أصبح ذلك لغة مشتركة، ومعرفة مشتركة أن يفهم الناس تلك العناصر العلمية». والقادة النساء في تايوان وبلجيكا ونيوزيلندا «حملن الأخبار السيئة وحملن كذلك التفسير الواضح والتوصيات القوية»، على حد قولها.

وتمكنت ألمانيا من تجاوز تداعيات أزمة فيروس «كورونا المستجد» بشكل أفضل من كثير من جيرانها الأوروبيين، فيما تعتبر تايوان ونيوزيلندا قصتي نجاح في معركة مكافحة الوباء.

في المقابل، يرى مراقبون أن القادة الرجال الشعبويين مثل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والبرازيلي غايير بولسونارو ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سعوا بصعوبة لاحتواء تفشي الفيروس في بلدانهم.

ووزيرة المال الفرنسية السابقة البالغة 64 عامًا، قالت إن القيادة تعني «المسؤولية والمحاسبة». وأضافت: «الأمر يتعلق بالاهتمام أيضًا… أعتقد أن البعد المتعلق بالاهتمام شيء تمكن (النساء القادة) من التعبير عنه بشكل جيد. وهذا ما اعتبره المراقبون والناخبون على الأرجح حقيقيًّا».