ابنة بتينو كراكسيلا يمكن وقف ظاهرة الهجرة في تونس بدون تنمية للبلاد

in A La Une/Tunisie by

قالت سيناتورة إيطالية إنه لا يمكن وقف ظاهرة الهجرة في تونس بدون تنمية للبلاد.

واضافت عضو مجلس الشيوخ من حزب (فورتسا إيتاليا) ستيفانيا كراكسي ابنة الزعيم الايطالي بتينو كراكسي الذي قضى بقية حياته في تونس في تصريحات إذاعية الثلاثاء، أن “لدينا اتفاق إطاري مع تونس للسيطرة على السواحل والتدفقات المنتظمة للهجرة وإعادة المهاجرين السريين”.

وتابعت “إنه اتفاق تم التوصل إليه من قبل حكومة برلسكوني، عندما كنت وكيلة وزارة الخارجية وكان (وزير الداخلية روبيرتو) ماروني”، وذلك “مقابل توفير الوسائل وإعداد الأفراد للسيطرة على السواحل”، مبينة أن “كانت تلك هي السنوات التي شهدنا فيها أقل تدفق للمهاجرين”.

وأردفت كراكسي، “بعد قولي هذا، تعاني تونس من أزمة اقتصادية واجتماعية ضخمة. إنها دولة تفتقر للموارد الطبيعية وتستند في اقتصادها على السياحة، وقد توقف كل شيء فيها اليوم”، مبينة أن “هذه المسؤولية لا تقع على عاتق إيطاليا وحسب، بل على أوروبا والعالم”، فـ”إذا لم تبدأ عملية تنمية لتلك المناطق، فإن ظاهرة الهجرة ستصبح خارج السيطرة”.

وذكرت السيناتورة المعارضة، أن “هذه الفجوة الهائلة بين شمال وجنوب العالم إذا لم تتقلص، فستكون مدمرة للجميع. هذه الظواهر المتعلقة بالهجرة تؤثر على أمريكا أيضًا، وستصيب أستراليا وبلدان أخرى غيرها”.

وأشارت كراكسي الى أنه “يجب منح (زعيم حزب الرابطة ماتّيو) سالفيني الفضل في إبراز هذه المسألة، لكنها مشكلة لا يمكن حلها بالجدران”. واختتمت بالقول إن “تونس حيوية بالنسبة لنا، فهي الدولة العربية الوحيدة التي تمكنت من خلق عملية ديمقراطية فاضلة، وإنْ كانت حكوماتها غير مستقرة دائماً”.