نحو حكومة ب15 وزيرا وخالية من الأحزاب

in A La Une/Tunisie by

يبدو أن ملامح الحكومة القادمة بدأت تتضح شيئا فشيئا رغم ان المشاورات والاستشارات مازالت في بداياتها

ولكن الكلمة السر المهيمنة على تصريحات عدد كبير من المسؤولين تتجه نحو تفضيل حكومة غير متحزبة وقليلة العدد لا تتجاوز ال15 وزيرا يتم الاعلان عنها دون انتظار مدة الشهر التي يمنحها له الدستور

فالسيد سليم العزابي وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي في حكومة تصريف الأعمال شدد  لدى حضوره أول أمس الثلاثاء 28 جويلية 2020،  ضيفا على راديو إي أف أم أن تونس تعيش أسوء أزمة اقتصادية في تاريخها و تحتاج الى حوار مجتمعي واسع للتوافق حول منوال تنمية جديد، بعد أن عرت أزمة الكورونا منوال التنمية القديم.

و أضاف العزابي أن هناك توافق واسع حول برنامج الإنقاذ والإصلاحات الاقتصادية الضرورية مناديا بضرورة توفير الظروف السياسية الملائمة للإنجاز معتبرا ان الترفيع في الاداءات ليس الخيار الأمثل و ليست مطروحة في هذه الحكومة.

و في نفس السياق أكد العزابي أن تونس تفاوض من اجل إعادة توجيه بعض القروض نحو مشاريع تنموية.

و أضاف  انه يرى ان المرحلة الحالية تتطلب حكومة كفاءات مستقلة عن الأحزاب لان التجاذبات السياسة في البرلمان أو الحكومة تؤثر على العمل اليومي و الاستراتيجي  للحكومة  و  دعى العزابي إلى  هدنة سياسة و اجتماعية بسنتين على الاقل لإنقاذ البلاد من الوضعية الاقتصادية و الاجتماعية السيئة على حد تعبيره.

و اعتبر العزابي أن الأحزاب السياسية فشلت في إدارة المرحلة منذ انتخابات 2019، وعليها اليوم أن تلتقي على مائدة حوار لتقييم النظام السياسي والانتخابي وحصيلة العشرية الأخيرة منذ الثورة، والخروج بخارطة طريق سياسية وقانونية تمكنّنا من تجاوز الأزمة داعيا في نفس الوقت الى حكومة مستقلة عن الأحزاب مضيفا أنه لا يرى نفسه طرفا فيها.

بدوره قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، إنه من الأفضل أن يُبنى الفريق الحكومي الجديد على الكفاءات والاستقلالية.
وفي تصريح للصحفيين  في باجة على هامش انعقاد الهيئة الإدارية الجهوية، أكد سامي الطاهري أنه من الضروري إضفاء النجاعة والجودة على الفريق الاستشاري لرئيس الحكومة الجديد.
واعتبر الطاهري أن اختيار المشيشي لتشكيل الحكومة هو اختيار صائب وقد ضمن مبدأ الاستقلالية، مبينا أن المشيشي ابن الإدارة التونسية ويعرف جوهر الدولة التونسية وقد وُفِق في مهام التي تقلدها.

أما رئيس كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية « كونكت »، طارق الشريف، فقد دعا إلى « الإسراع في تشكيل حكومة تكنوقراط مصغرة، تعهد إليها مهمة إخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية الراهنة ».
وقال طارق الشريف، في تصريح إعلامي مساء امس الأربعاء، إثر لقائه بالمكلف بتشكيل الحكومة، هشام المشيشي، « إن تونس قادرة على الخروج من أزمتها الحالية »، وهو ما يتطلّب، وفق تقديره، « العمل في مناخ من الثقة، وتشكيل حكومة تكنوقراط بكفاءات عالية »، نافيا أن يكون قد اقترح على المشيشي أية أسماء في هذا الشأن.

من جهته قال عصام البرقوقي النائب بكتلة المستقل فقد أعلن صراحة أن كتلته لاترى مانعا في تشكيل حكومة تكنوقراط .