النهضة حريصون على نجاح الحكومة ولكن …

in A La Une/Tunisie by

فيما تؤكد كل المؤشرات على أن السيد هشام المشيشي رئيس الحكومة المكلف يتجه صوب تشكيل حكومة خالية من الأحزاب مازالت حركة النهضة متمسكة بدعوتها الى حكومة  » تحترم » دور الأحزاب مثلما صرح بذلك أمس رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبدالكريم الهاروني الذي قال في تصريح إعلامي إنّ المشاورات مع رئيس الحكومة المكلف وصلت إلى مراحل متقدمة مشدّدا على حرص الحركة على نجاح الحكومة.

الا أنه أضاف أنّ الحركة متمسكة بتشكيل حكومة تحترم دور الأحزاب وإرادة الناخبين والتوازنات في البرلمان، قائلا:  »متمسّكون بتشكيل حكومة تحظى بغطاء سياسي واسع ».
ودعا الهاروني إلى تشكيل حكومة لها حزام واسع الحكومات تبنى على الأحزاب الأساسية وليس على الأحزاب التي تملك أقلية برلمانية.

وقبل ذلك قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي خلال كلمة ألقاها بمناسبة تنظيم الحركة لحفل معايدة ، إنّ  »من يدعو إلى تشكيل الحكومة القادمة دون النهضة هم اقصائيون ويخافون المنافسة ».

و طرح الغنوشي عديد الأسئلة تمثلت في  »هل هناك من يقصي الحزب الأول والثاني في البلاد هل هذه ديمقراطية،؟ كيف تتشكل حكومة دون نهضة وقلب تونس والحزب الثالث والرابع بماذا سيشكّلونها بالحزب العاشر؟ »، معتبرا أن هذا التفكير دليل على أن الديمقراطية في خطر، من وجهة نظره.

وهذا التمشي الذي تراه حركة النهضة يؤيده قلب تونس ولكن بمفردات مختلفة اذ أكد رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، أن الحزب ليس له أي إشكال مع المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي.
وقال القروي، في تصريح إعلامي إثر لقائه بالمشيشي، الذى انطلق في مشاوراته مع الأحزاب اليوم الإثنين من أجل تشكيل الحكومة، « نحن ايجابيون ونريد أن تتشكل الحكومة في أقرب وقت ممكن ».
وأضاف أن قلب تونس، يمد أياديه لرئيس الحكومة المكلف، كما كان الشأن مع سابقيه ومع مختلف الأحزاب الموجودة بالبلاد.

وفي وقت لاحق قال الناطق الرسمي باسم الحزب الصادق جبنون، إن أغلب النواب سيصوتون لصالح الحكومة، نافيا وجود تحالف يجمع حزبه وحركة النهضة .

وأشار إلى أن الحديث عن خيانة نواب حزبه للتونسيين بعدم التصويت لصالح لائحة الإطاحة برئيس البرلمان راشد الغنوشي لا تستقيم، لأن الحزب لم يكن معنيًّا منذ البداية بهذه اللائحة.

اما المشيشي فقد أكد في مناسبتين ان أن الحكومة القادمة ستكون حكومة كل التونسيين

اما اتحاد الشغل فقد بدا في مواقفه وتصريحاته ميالا الى خيارات المشيشي اذ اعتبر الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، أن تشكيل الحكومة الجديدة يجب أن يرتكز الى اعتماد مقاييس واضحة تمكن من تجاوز أخطاء التجارب السابقة.

ودعا نور الدين الطبوي على هامش مؤتمر الاتحاد الجهوي للشغل بزغوان الذي انتظم بالحمامات، إلى تشكيل حكومة مضيّقة.

ولاحظ الطبوبي في تصريح للصحفيين أن المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي حريص على تجاوز أخطاء التجارب السابقة، مؤكدا أن اتحاد الشغل لن يقترح أسماء لتمثله كأعضاء في تركيبة الحكومة.

واعتبر أن تشكيل الحكومة يمكن أن يرتكز على كفاءات من الادارة التونسية في ظل عدم ارتقاء الطيف السياسي الى درجة الاستحقاقات الشعبية.

ولا يختلف موقف اتحاد الشغل عن اتحاد الأعراف الذي اصدر بيانا أكد على  أهمية اختيار الكفاءات  لتكوين الحكومة الجديدة بعيدا عن كل المحاصصات.

 معتبرا أن إنقاذ الاقتصاد الوطني  هي من أهم أولويات المرحلة المقبلة وذلك من خلال الشروع في الإصلاحات العميقة والهيكلية التي تحتاجها تونس  على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والمالي، وتحسين مناخ الأعمال والاستثمار، ودعم الاستقرار الاجتماعي.