موسي الحفصي عين الغنوشي في البرلمان ووزير الداخلية على علاقة بالارهابيين

in Non classé by

أكدت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم بأن رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي خيب أمل الدستوري الحر على اعتبار خضوعه في اللحضات الاخيرة ,معتبرة أنه ضيع على تونس فرصة هامة .
ودعت عبير موسي هشام المشيشي اليوم الى تغيير وزيري الداخلية والعدل على اعتبار توفر امكانية التغيير دستوريا ،بالاضافة لتغيير الوزراي الذين اشتغلا في فترة الترويكا والوزراء محل شبهة او شكوك حسب قولها.

حسب ما بينته عبير موسي في رسالة ودعوة موجهة لرئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية.

موسي عبرت عن رفضها وحزبها وجود إسم على الحفصي صلب تركيبة الحكومة الجديدة.

وشددت موسي أن علي الحفصي لا يمكن اعتباره مستقلاً حتى لو تم إقالته أو تقديم استقالته.

وأضافت قائلة أن » الحفصي تجمعي اكثر مني وهو مقرب من النهضة وهو الذي يتدخل في الانتخابات داخل مجلس النواب للمحافظة على مصالح الغنوشي داخل البرلمان مؤكدة أن بقائه في هذه الحكومة هو المحافظة على مصالح « الاخوانجية »، حسب تعبيرها.

موسي قالت أيضا أن لوزير الداخلية المقترح علاقة بارهابيين ، وليس من حق المشيشي ان يخاطر بالامن القومي.
وأضافت أن المشيشي فقد السيطرة على حكومته ومسار تكوين الحكومة المستقلة انحرف وأنه لم يعرض على الحزب الدستوري الحر تركيبة حكومته كما فعل مع بقية الاحزاب.