هل تم القبض على عنصر ارهابي في عملية سوسة الارهابية المشيشي يؤكد والسليطي ينفي

in A La Une/Tunisie by

خلال تحول رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الأحد إلى مكان العملية الإرهابية التي جدت بمفترق أكودة القنطاوي وأسفرت عن إستشهاد عون حرس، وإصابة آخر،  وصفت حالته بالحرجة.

قال رئيس الحكومة إن هذه المجموعات الإرهابية التي وصفها بالجراثيم أرادت من خلال هذه العملية توجيه رسائل مفادها أنّها موجودة، لكنها أخطأت العنوان هذه المرة وخير دليل على ذلك القضاء على منفذي العملية في بضع دقائق، وفق تصريحه.

وتابع المشيشي إنّ  »على الجراثيم أن تخاف من التونسيين الذين لا يجب أن يخشوها لأنّ هناك أسودا تحمي الوطن ».

وأكد المشيشي القبض على طرف رابع مشتبه في علاقته بالعملية الإرهابية وجاري التحري معه. 

لكن في الأثناء نفى الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي في اتصال هاتفي لإذاعة إكسبراس أف أم

كل ما يروج بخصوص القبض على عنصر رابع على علاقة بالعناصر الإرهابية الثلاثة التي تم القضاء عليها، مضيفا أن الابحاث في هذه القضية مازالت متواصلة.كما أكد سفيان السليطي ان العناصر الإرهابية الثلاثة التي تم القضاء عليها اليوم في سوسة غير معروفة امنيا حيث لم تقع احالتها سابقا على أنظار القطب القضائي لمكافحة الارهاب الذي تعهد بهذه القضية.