شركة OMV النمساوية لن تعود الى نشاطها حتى وان أعيد فتح وحدة الضخ

in A La Une/Tunisie by

علم موقع تونيزي تيلغراف ان علم موقع تونيزي تيليغراف أن المسؤولين النمساويين المشرفين على شركة أو أم في لانتاج الغاز بالجنوب اكدوا أن الشركة لن تعود الى نشاطها حتى وان أعيد فتح الفانا التي اغلقها محتجو الكامور الى حين حصول الشركة على مستحقاتها من المؤسسة التونسية للانشطة البترولية وهو ما دفعها الى التخفيض من مرتبات اعوانها بنسبة 40 بالمئة

المسؤولين بالشركة اعلموا جميع الاعوان والعملة بأنهم سيغلقون الابواب نهائيا بعد غد الجمعة وذلك لسببين اثنين الأول يتعلق بتوقف الانتاج بسبب احتجاجات الكامور وثانيا بسبب تأخر المؤسسة التونسية للانشطة البترولية في ذفع مستحقات هذه الشركة لمدة تصل الى ثلاث سنوات

واعلم مدير عام شركة OMV الاعوان الذيمن اجتمع بهم ان لقاءه برئيس الجمهورية قيس سعيد لم يسفر عن اي نتيجة وبالتالي فانهم مجيبرون على مغادرة البلاد التونسية

والى جانب («أو أم في تونس» بعثت كل من «اوتي ج فنتير» والفرع التونسي للعملاق الايطالي إيني)برسالة تحذير الى رئيس الجمهورية قيس سعيد من إمكانية تخليها عن التزاماتها، وحسب تصريح المستشار الاقتصادي لرئيس الجمهورية، حسن بالضياف لوكالة تونس إفريقيا للأنباء فإن رئاسة الجمهورية «تعي خطورة إغلاق مواقع إنتاج البترول بالكامور وأن لها رؤية ستناقشها مع الحكومة الجديدة لحل الملف»، وأضاف أن الملف يعد من بين الملفات ذات الأولية « والتي ستتم دراستها مع رئاسة الحكومة والأطراف المعينة. وشدّد بالضياف على أن «توقف الإنتاج جنوب شرقي البلاد أدى إلى تراجع هام للموارد البترولية التي تنتجها هذه الشركات ولتونس بشكل عام إلى جانب تراجع العائدات بالنقد الأجنبي في وقت تحتاج فيه البلاد إلى العملة لتغطية وارداتها وخلاص الديون الخارجية».

والى جانب الشركة النمساوية فانه من غير المستبعد ان تلتحق بالشركة النمساوية شركة ايني الايطالية