عبير موسي ستقدم للنيابة العمومية رسالة نبيل القروي الى راشد الغنوشي

in A La Une/Tunisie by

أكدت اليوم الاربعاء عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري انها ستقدم للنيابة العمومية الرسالة التي توجه بها نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس الى راشد الغنوشي عند ايقافه بسجن المرناقية للتأكيد على صحة اتهاهماتها لحركة النهضة بالتورط في الارهاب .

وقالت موسي خلال حضورها في برنامج ميدي شواليوم الاربعاء 16 سبتمبر 2020 ان القضايا المرفوعة ضدها تندرج ضمن سياسة توظيف الحق في التقاضي لتبييض الإرهاب، قائلة ‘ هؤلاء محامون موالون لداعش وللإخوان.. وهذه إبداعات الدواعش ، هم الراعي لتنظيم الإخوان وأريد من النيابة أن تفتح جميع القضايا وأن تكون جميع المحاكمات علنية..’

وكان نبيل القروي وجه في أكتوبر 2019 حينما كان المرشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية،.

واعتبر نبيل القروي في رسالته للغنوشي، أن وجوده في زنزانته أوهم النهضة بأنّه في موقف ضعف فهاجموه شخصيّا ووحزب قلب تونس .

وشدد على أن موقف النهضةيندرج في سياسة النهضة المبنيّة على المغالطة والتّضليل.

 وأور دفي رسالته « كل ما في الأمر هو أنّني أرفض التحالف معكم ومع حزبكم وأكبر دليل على هذا أنّني لا أزال سجينا ولأسباب معلومة ».

وتابع القروي رسالته بكيل جملة من الإتهامات للحركة، قائلا   »أرفض التحالف معكم ومع حزبكم حركة النهضة لما تعلّقت بكم من شبهات قويّة معزّزة بملفّات جديّة جراء الاغتيالات وذهب ضحيّتها الشهيد شكري بلعيد والشهيد محمد البراهمي والشهيد لطفي نقض وخيرة شباب تونس من أمنيّين وجنود ومدنيّين عزّل.. وبعد أن تواطأتم في التغرير بشباب تونس وتسفيرهم إلى محرقة سوريا.. ولأنّكم استغلّيتم الديمقراطيّة ومؤسّسات الدّولة وحاولتم تمرير قانون إقصائيّ مخالف للدستور بهدف السّطو على إرادة الشّعب التّونسي والانفراد بالحكم للبقاء فيه ومنع التّداول السلمي على السلطة.. ».

كما إتهم القروي صراحة الحركة بالوقوف وراء ايقافه وإبقائه في السجن،  »مستعينين في ذلك بالجناح القضائي لجهازكم السريّ الذّي يمكّنكم من الحكم على أيّ شخص في تونس ويمنع الوصول إلى الحقيقة مثلما هو الحال في ملفّ اغتيال الشهداء شكري بلعيد ومحمّد البراهمي » على حد ما جاء في نص الرسالة.

وأضاف  »أرفض التحالف معكم ومع حزبكم لأنّ الشّعب التّونسي يحتاج إلى « المقرونة » والصحّة والتعليم والتغذية والحريّة والتشغيل. تريدون أن يعيد الشعب انتخابكم رغم أنكم خلقتم أكبر ماكينة تفقير وحقرة وتهميش في تاريخ البلاد، ولأنّكم نجحتم في إضعاف وتفكيك الدولة وهي خبرة يشهد لكم بها كل العالم » حسب نص الرسالة.