راشد الغنوشي أنا زعيمكم الأعلى

in A La Une/Tunisie by

باعلان السيد زبير الشهودي القيادي العائد لتوه الى حركة النهضة قبل ان يستقيل من الاشراف على مكتب رئيس الحركة راشد الغنوشي بان مبادرة كل من مبادرة عبدالكريم الهاروني ورفيق عبدالسلام بدأت توقعات القيادي الاخر في الحركة سمير ديلو تأخذ طريقها الى أرض الواقع وهو يعلن أن أيام صعبة قد تهدد كيانها .

ففي رده على مبادرة صهر الغنوشي رفيق عبدالسلام ورئيس مجلس شورى الحركة عبدالكريم الهاروني « وصف القيادي في حركة النهضة زبير الشهودي مبادرة رفيق عبد السلام وعبد الكريم الهاروني بمبادرة المناشدة وغير وازنة داخل الحركة.

و أوضح الشهودي، متحدثا لا ذاعة موزاييك : » تعقيبي الشخصي قبل أن نتداول الرأي في مجموعة المائة أن هذه المبادرة هي صيغة من صيغ المناشدة، نحن طلبنا واضح هو احترام القانون باحترام الفصل 32 الذي يحدد مدة رئاسة الحركة بينما تتحدث المبادرة عن الفصل 31 الذي يحدد مهام رئيس الحركة وفي ذلك تحويل وجهة لموضوع الجدال الرئيسي ».

وواصل الشهودي القول « من الواضح أن مبادرة الهاروني وعبد السلام جوهرها المس من صلاحيات رئيس الحركة القادم ».

وفي رسالة داخلية للحركة تقدم عبدالسلام والهاروني بمبادرة تحمل عنوان ”من أجل مؤتمر توافقي يجدد مشروع النهضة ويحقق التداول القيادي”.

ودعا صاحبا المبادرة إلى تأجيل انعقاد  المؤتر لمدة تتراوح بين سنة ونصف إلى سنتين من تاريخ التوافق حول ذلك، سواء  عبر تزكية واسعة من مجلس الشورى، أو عبر استفتاء الأعضاء بدعوة من مجلس الشورى المركزي.

كما دعت المبادرة إلى الفصل بين  رئاسة  الحركة  والترشح للمناصب العليا في الدولة بعد انتخابات 2022، ومن ذلك الإعلان رسميا في المؤتمر القادم بأن  زعيم الحزب هو المرشح الرسمي  للمناصب السيادية في الدولة.