عملية نيس الارهابية دعوة الى استقالة وزيرة الداخلية الايطالية

in A La Une/Tunisie by

طالب زعيم حزب الرابطة اليميني المعارض، ماتيو سالفيني  وزيرة الداخلية الايطالية بتقديم استقالتها، اثر ورود أنباء تفيد بأن منفذ هجوم مدينة نيس هو مهاجر تونسي غير نظامي انتقل الى فرنسا بعد وصوله الى جزيرة لامبيدوزا على متن قارب مهاجرين.

وقال سالفيني، “إذا تم تأكيد أن منفذ الهجوم على الكنيسة في نيس وصل الى جزيرة لامبيدوزا في سبتمبر الماضي، وانتقل منها الى مدينة باري ومن ثم هرب الى فرنسا، فإننا نطالب باستقالة وزير الداخلية لوتشانا لامورجيزي”.

و نشرت صحيفة ‘كوريري دي لاسيرا’ الايطالية معلومات جديدة عن منفذ الهجوم الارهابي في نيس الفرنسية اليوم، الخميس 29 أكتوبر 2020، والذي راح ضحيته 3 أشخاص.

والمنفذّ تونسي الجنسية يدعى ابراهيم عيساوي، من مواليد سنة 1999، وصل إلى فرنسا في شهر أكتوبر الحالي قادما من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية

ووفق نفس المصادر، تواجد ابراهيم عيساوي في مقاطعة باري الايطالية الى غاية يوم 9 من الشهر الحالي، حيث وضعته السلطات في الحجر، قبل أن ترغمه على مغادرة الأراضي الإيطالية لدخولها بشكل غير قانوني، بعد الإفراج عنه ليتنقل على اثرها الى فرنسا.

وتمكنت الأبحاث الأولية من التعرف على هويته من خلال ورقة عثر عليها المحققون في جيبه صادرة عن الصليب الأحمر الايطالي، فيما فتحت المخابرات تحقيقا بشأن وصوله فرنسا وعدم احتجازه بأحد المراكز المخصصة للمهاجرين غير الشرعيين.