مهدي بن غربية محاكمة على الهواء

in A La Une/Tunisie by

تحدى مهدي بن غربية النائب والقيادي في حزب تحيا تونس اتهامات عماد الدايمي التي وجهها له دون أن يشير اليه مباشرة بامتلاكه شقة وسط باريس .

وقال بن غربية،ليلة أمس الأحد 15 نوفمبر 2020، أنّه بالفعل يمتلك شقة صغيرة في فرنسا اِشتراها بمليون أورو في إطار القانون لكن ليس عقار كبير كما روّج له الدائمي.

وأكّد بن غربية، في برنامج برنامج « وحش الشاشة »، أنّه اِتصل بمفرده بالفرقة الاقتصادية وسألهم أنّه يظن أنّ الدائمي اِشتكى به وطلب البحث في هذه القضية، موضّحا أنّه تنازل كتابيا عن الحصانة البرلمانية وبحث لمدة 6 ساعات وقدم ما يثبت ملكيته بباريس بصفة قانونية.

وفي ما يتعلق بالاتهامات التي تطاله في علاقة بالفساد وخاصة ملف الخطوط التونسية اكد الوزير السابق انه ليس ملاحقا قضائيا، وان كل ما يدور حوله قد يكون من منافسين له في عالم الاعمال رئيسيا، وان بعض السياسيين لا يعون ذلك.

واستغرب من وجود صفحات متخصصة في ثلبه وتشويه سمعته يتم تمويل الاشهار لها بما يجعلها بعيدة على المنافسين السياسيين.

وخلال هذه الحصة التلفزية التي تحولت الى ما يشبه المحاكمة العلنية لبن غربية نفى هذا الاخير معرفته بالضحية رحمة لحمر التي تعرضت الى جريمة قتل مؤكدا انه لا علاقة له بهذا الأمر لا من بعيد أو قريب

من جهة أخرى قال بن غربية الذي تحدث باسهاب عن تجربته السياسية ودخوله للسجن ومطاردته من قبل البوليس السياسي ان كل الطبقة السياسية فشلت في الاصلاح وفي تحقيق انتظارات التونسيين، الذين “حرروا النخب”، وبين ان المطلوب اليوم هو اعادة التفكير في دور الدولة، فلم يعد من المقبول عنده تواصل اقتصاد قائم على الاحتكار الريعي العمومي او الخاص، فلابد من اقتصار دور الدولة على قطاع الخدمات من تعليم ونقل وصحة، وضرورة التفويت في مابقي من مؤسسات تنافسية.

كما عبر على خيبة كبيرة من اداء المجلس الحالي، وعن تفكيره في الاستقالة.داعيا في نفس الوقت الى ضرورة الانتهاء مع الاسلام السياسي والأخونة في تونس  » مؤكدا في ذات الوقت ان تونس يجب ان تقف ضد الاقصاء