مديرة الديوان الرئاسي وزارة المالية منحتنا أموالا لم نطلبها

in A La Une/Tunisie by

كشفت  مديرة ديوان رئيس الجمهورية نادية عكاشة خلال جلسة استماع صلب لجنة الحقوق والحريات بمجلس نواب الشعب الخميس 18 نوفمبر 2020، عن إضافة نفقات للتسيير بقيمة 8.5 مليون دينار بعنوان  »نفقات التحضير للقمة الفرنكوفونية » مؤكدة أن هذه الاضافة المالية كانت بمبادرة من وزارة المالية ولم تطلب الرئاسة ولو مليما واحدا من  هذه الميزانية،   قائلة » وزارة المالية اختارت تعطينا حاجة ما طلبنهاش  » في إطار استباق نشاط رئاسة الجمهورية وحسن تدبير الوزارة، وفق تعبيرها.

وأضافت نادية عكاشة  أنه تم توجيه مراسلة  لتوضيح أسباب تقليص ميزانية برنامج خاص أعدته رئاسة الجمهورية لمكافحة الفساد،  ودعتها لتلافي هذا الأمر.

من جهة أخرى قالت عكاشة أن من أبرز أهداف رئاسة الجمهورية لسنة 2021 هي تنشيط الدبلوماسية التونسية في الخارج، لضمان الاستقرار السياسي في المنطقة والانخراط بجدية في مجهود عالمي لمكافحة الارهاب وضمان جودة الحياة للمواطنين وتخقيق الاقلاع الإقتصادي.

وأضافت أنّ مهمة رئاسة الجمهورية تتلخص في 3 برامج  وهي حماية الأمن القومي والأنشطة الرئاسية وضمان أمن رئيس الجمهورية والشخصيات الوطنية في تونس والخارج وبرنامج القيادة والمساندة.

وأوضحت أنّ ميزانية الأمن الرئاسي تأخذ أكثر حجما من ميزانية رئاسة الجمهورية، لأنّ مهامه لا تتلخّص في حماية رئيس الجمهورية والشخصيات الرسمية فقط، بل أيضا حماية مقري البرلمان والحكومة وغيرها وتوفير الحماية لنحو 10 شخصيات وطنية مهددة بالاغتيال، ومن واجبه حمايتها إلى جانب حماية ضيوف تونس خلال زيارتهم الرسمية والتظاهرات إلى جانب مقاومة الارهاب، معبرة عن تأسفهم لتقليص ميزانية هذا البرنامج من قبل وزارة المالية ومحاولة رئاسة الجمهورية تصحيحها .