قضية هيئة العلماء المسلمين تتحول الى معركة داخل البرلمان

in A La Une/Tunisie by

شهد  النقاش صلب لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية مع وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم جد تلاسن بين كل من عواطف قريش عن الحزب الدستوري الحر من جهة و لطيفة الحباشي عن حركة النهضة و محمد العفاس عن ائتلاف الكرامة من جهة أخرى بعد ان قامت لطيفة الحباشي باستعمال لفظ  » المجراب تهمزو مرافقو » التي اعتبرتها قريش شتما في حق المعتصمين امام مقر اتحاد علماء المسلمين.

ويوم 10 نوفمبر الجاري أصدر القضاء قرارا برفض دعوى تقدم بها الحزب الدستوري الحر، بهدف إيقاف نشاط الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في البلاد.

ونقلت وكالةتونس افرقيا للأنباء ، عن نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة تونس محسن الدالي )، قوله إن « المحكمة قررت رفض الطلب الذي تقدم به الحزب الدستوري الحر والمتعلق بتوقيف نشاط (ندوات أو مؤتمرات) الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالبلاد ».

وأوضح الدالي أن القرار قابل للاستئناف في ظرف 20 يوما من تاريخ رفض الطلب.

وأواخر سبتمبر الماضي، أعلنت رئيسة الحزب (16 نائبا بالبرلمان/ 217) عبير موسي، أنها رفعت قضية استعجالية لإيقاف أشغال اتحاد العلماء المسلمين في تونس، وأنشطته بجامعة الزيتونة بالعاصمة.

وقالت عبير موسي، في تصريحات سابقة، إن الاتحاد قام بتوظيف جامعة الزيتونة، عبر ما أصبحت تنشره في ندواتها.

وحذرت من اختراق الدولة التونسية عبر تنظيمات ومراكز ذات خلفية « دينية متطرفة »، وفق تعبيرها.

ونفذ الحزب اعتصاما أمام مقر اتحاد المسلمين فرع تونس وسط العاصمة للمطالبة باغلاقه بوصفه يمثل تهديدا للأمن القومي التونسي.