مليون شخص تلقوا لقاحيْن صينييْن ضد « كورونا »

in A La Une/International by

أعلنت « سينوفارم » أن نحو مليون شخص تلّقوا فعليا طعما « عاجلا » لاثنين من اللقاحات التجريبية المضادة لفيروس « كوفيد ـ 19 » من مجموعة الأدوية الصينية، التي لم تذكر أي بيانات سريرية عن جدواهما.

وتسمح الصين، منذ الصيف، بإعطاء لقاحات لم يتم ترخيصها بعد لأشخاص في أوضاع تعتبر ملحة؛ مثل الموظفين والطلاب الذين يسافرون إلى الخارج، أو حتى العمال المعرضين بشكل خاص للإصابة بفيروس كورونا المستجد مثل المعالجين.

وفي هذا الإطار، قال ليو جينغ تشن، رئيس « سينوفارم »، على الموقع الإلكتروني للمجموعة، إن « لقاحاتنا أعطيت لنحو مليون شخص، ولم نتلق أية معلومات عن ردود أفعال سلبية خطيرة ».

وأوضحت الشركة أنه لم يصب أي من الأشخاص الذين حصلوا على اللقاحين بـ »كوفيد-19″، على الرغم من سفرهم « إلى أكثر من 150 دولة ».

وكان الفيروس اكتشف، للمرة الأولى، في الصين، في نهاية 2019. ولدى الصين، حاليا، أربعة لقاحات في المرحلة الثالثة من التجارب على البشر؛ وهي الأخيرة قبل حصول اللقاح على الموافقة.

ونظرا لوجود عدد قليل جدا من المرضى في هذه الدولة الآسيوية التي تم احتواء الوباء فيها إلى حد كبير منذ الربيع، يتم إجراء هذه الاختبارات في الخارج.

وتجري المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لمجموعة « سينوفارم » في حوالي عشر دول؛ بينها الإمارات العربية المتحدة والأرجنتين والبيرو ومصر والأردن.

وأكد ليو جينغ تشن، رئيس المجموعة المملوكة للدولة، أن « سينوفارم » تأتي « في طليعة العالم » في تطوير لقاحات ضد « كوفيد ـ 19″؛ لكنه لم يقدم معطيات علمية.

ووعد الرئيس الصيني شي جينبينغ بأن يصبح أي لقاح تنتجه شركة في بلاده « لمنفعة عامة عالمية »؛ ما يجعله متوفرا للدول النامية.

واشتدت المنافسة، في الأسابيع الأخيرة، بين شركات الأدوية العالمية. ونشر الثنائي الأمريكي الألماني « فايزر/ بايوتيك » وشركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية « موديرنا »، في الأيام الأخيرة، بيانات تُظهر أن لقاحيهما فعالان بنسبة 95 في المائة و94,5 في المائة على التوالي.