باحثة ايطالية تحدد موعد مناعة القطيع

in A La Une/International by

رأت باحثة إيطالية أنه مع المعطيات والقدرات الحالية، لن نتمكن من تحقيق مناعة القطيع ضد وباء كوفيد 19 في إيطاليا حتى عام 2024″.

هذا هو الخطر الذي أعربت عن خشيتها منه، مديرة علم الأحياء الدقيقة السريرية والفيرولوجيا وتشخيصات الطوارئ بمستشفى ساكّو في ميلانو، ماريا ريتا جيزموندو في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الدولية الإيطالية.

وأوضحت جيزموندو أن ما ذكرته سلفاً يأتي “مع الأخذ بالاعتبار، عدد جرعات اللقاح التي تقرر تخصيصها حتى الآن لبلدنا، وأعداد الكوادر المتاحة التي تقوم باجراء عملية التلقيح”.

واشارت الباحثة إلى أن “الأولوية اليوم تتمثل بتطعيم أكبر عدد من الناس في أقصر وقت ممكن”، كذلك لأنه “من خلال إطالة أوقات التطعيم، نظرًا لأن اللقاحات يمكن أن تكسبنا الوقائة لمدة تتراوح بين 8-10 أشهر، فقد ينتهي بنا الأمر الى خسارة الملقحين سابقاً لفقدانهم المناعة بينما لا يزال الآخرون يتلقون العلاج الوقائي”.

ولفتت الخبيرة الى “حقيقة عدم وجود جدول تلقيح دقيق وواضح للعيان أمام الجميع”، حتى لو “كان ذلك يعتمد على سرعة إنتاج الجرعات أيضًا”، مما “يشير إلى أن الأمر يستحق النظر في لقاحات أخرى قد بلغت المرحلة الثالثة من الاختبار، بالإضافة إلى اللقاحين “المعتمدين في أوروبا (بيونتيك ـ فايزر و موديرنا) بالإضافة إلى آخر ربما يصل قريبًا، وهو لقاح (آسترا زينيكا)”.

واستدركت جيزموندو: “لكن على أية حال، إذا كان علينا التفكير باللقاحات المتوفرة في أوروبا اليوم، فأنا أتفق في الرأي مع مدير معهد الاستشفاء والعلاج العلمي (IRCCS) ماريو نيغري، الذي يقترح إعطاء الجرعة الأولى للقاح لأكبر عدد من الأشخاص وإطالة الفترة لإعطاء الجرعة الثانية لاستخدام ما متوفر لدينا منها لحماية مزيد من المواطنين”.

وخلصت باحثة الى القول إنه “على أية حال، يبقى في هذه الحالة، الخوف من عدم إمكانية تحقيق مناعة قطيع بحلول عام 2021 بل وربما تعذّر ذلك في عام 2022 أو2023 أيضاً”.