وزير سوري في الحكومة الكندية

in A La Une/International by

لأسباب مرتبطة باستقالة ومرض بعض الوزراء في الحكومة الفيدرالية الكندية، و الاستعداد لانتخابات عامة متوقعة في الربيع المقبل، أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستان تريدو عن إجراء تعديل وزاري محدود شمل وزارة الخارجية والنقل ووزارة الابتكار ووزارة بدون حقيبة.

وكان وزيران في الحكومة الفيدرالية الكندية قد استقالا من منصبيهما الحكوميين، هما نافديب باينز، وزير الابتكار، الذي أعلن عن تخليه عن حقيبته الوزارية واعتزامه عدم التقدم للانتخابات القادمة، والوزير السابق في تنويع التجارة الدولية بعد اكتشاف إصابته بسرطان الدم.

في  المقابل، تولى وزير النقل السابق مارك جارنو منصب وزير الخارجية، وبالتالي يكون رابع وزير خارجية خلال أربع سنوات. وتولى وزير الخارجية السابق فرانسوا فيليب شامبين منصب وزير الابتكار. غير أن المفاجأة التي حملها هذا التعديل الوزاري هي تعيين عمر غبرا، ذي الأصول السورية، وزيرا للنقل.

وتنتظر الوزير غبرا ملفات كبرى، أهمها ملف الدعم المالي لشركات الطيران التي تضررت بشكل كبير جراء تداعيات جائحة كورونا.

عمر غبرا، الذي كان يشغل منصب سكرتير برلماني لرئيس الحكومة، أول وزير عربي في الحكومة الفيدرالية الكندية، وهو كذلك برلماني عن الحزب الليبرالي عن دائرة ميسيسوغا إريندايل لثلاث ولايات على التوالي.

غبرا من مواليد 1969 بالخُبر في السعودية، تابع جزءا من دراسته بسوريا قبل أن ينتقل إلى كندا في سن 19 سنة من أجل اتمام دراسته، وهو حاصل على بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة رايرسون وعلى ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة يورك بتورونتو.

شغل غبرا العديد من الوظائف، سواء في مجلس الطاقة بأونتاريو أو بالهيئة العامة للكهرباء، كما عمل سكرتيرا لوزير الخارجية في البلاد للشؤون القنصلية، وكذلك سكرتيرا لرئيس الوزراء في شؤون تجديد الخدمات العامة.