اتهام رفيق عبدالسلام ومحمد العفاس بالتحريض على الصحافيين

in A La Une/Tunisie by

سجلت النقابة الوطنية للصحافيين في بيان أصدرته اليوم أنه « في الوقت الذي يعمل فيه الصحفيون على تغطية الاحتجاجات التي تشهدها تونس منذ أيام خلال فترة حظر الجولان ليلا طالت العديد من العاملين منهم لفائدة مؤسسات إعلامية تونسية وأجنبية حملات تحريض وتهديد، « إذ نشر القيادي بحركة النهضة، رفيق عبد السلام، يوم الأحد 17 جانفي 2021 تدوينة اتهم فيها قناة « الغد » بـ « تهييج الأوضاع » وبـ »الكذب والبهتان » في تحريض واضح على مراسلي القناة في تونس، « ما يمثل خطرا كبيرا على سلامتهم في الميدان ».

كما سجلت النقابة انخراط صفحات على شبكات التواصل الإجتماعي، في التحريض على مراسل « الغد » بلال المبروك واتهامه بالعمالة وتداولت عدة صفحات صورة المبروك « بما يمثل تهديد خطيرا لسلامته في الميدان» حسب نص البيان ذاته.

وفي هذا الصدد قالت نقابة الصحفيين إنها لاحظت بعد مراجعة المراسلات الميدانية لمراسلي القناة الإخبارية، نجلاء بوخريص وبلال المبروك « التزامهما بالمهنية التامة في علاقة بتغطية الاحتجاجات، والتزامهما بالاعتماد على مصادر رسمية موثوقة وعلى الموضوعية في نقل الأحداث ».

ولاحظت أن تدوينة القيادي بحركة النهضة، حفزت عديد نشطاء التواصل الاجتماعي على التحريض على الصحفيين الميدانيين لقناة « الغد ».

وقالت النقابة إن النائب عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس عمل في تدوينة نشرها مساء أمس الأحد 17 جانفي 2021 على التحريض على مقدم أخبار الثامنة بالقناة الوطنية الأولى، الطيب بوزيد، متهما القناة ب « اللاوطنية ».

كما عملت إحدى الصفحات الموالية لـ »ائتلاف الكرامة » على التحريض على مراسل قناة « العربية » بتونس وليد عبد الله.

وقد اتهمت التدوينة هذا المراسل بـ »التشجيع على الكراهية والفتنة والتخريب » وتضمنت سبا وشتما له وتحريضا على قنوات « الغد » و »العربية » و »سكاي نيوز ».

وبمراجعة مراسلات الصحفي وليد عبد الله ذكرت النقابة في بيانها أنها « تأكدت من احترامه لأخلاقيات المهنة ».

كما تلقى مراسل إذاعة  شمس أف أم منتصر ساسي « تهديدا بالقتل من قبل أحد نشطاء التواصل الاجتماعي إثر نشره تدوينة فيها تثمين لدور الأمن في مجابهة أعمال الشغب بولاية نابل ».