مكي وديلو يردان على الهاروني

in A La Une/Tunisie by

قال القيادي بحركة النهضة عبداللطيف المكي، اليوم الخميس 21 جانفي 2021، إنّ حزبه  »يعترف بحق التظاهر والإحتجاج السلمي حول أي موضوع وهذا أصل من أصول الديمقراطية و لن يكون يوما محل جدل أو تردد أو مراجعة ». 

وأكّد المكي، في تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن  »حركة النهضة تساند سياسيا ومعنويا وبرلمانيا أجهزة إنفاذ القانون ضد كل أصناف انتهاك القانون، مساندة يمليها الواجب الوطني على الجميع بما في ذلك المحتجين السلميين ». 

واستدرك عبد اللطيف المكي بالقول:  »لكن على الميدان التواجد والعمل لا يكون إلاّ لأجهزة الدولة دون أي شريك ما عدى منظومات التأمين الذاتي المتواجدة بصورة قانونية والتي هي بطبعها جزء من النسيج الأمني ».

من جهته  اعتبر النائب عن حركة النهضة سمير ديلو في تدوينة نشرها على صفحته على  الفايسبوك ان لانصار الأحزاب دور هام في السعي لتأطير المتظاهرين و محاولة تهدئة الأوضاع اما حماية الممتلكات العامة و الخاصة فدور القوات الحاملة للسلاح  » و أضاف ديلو في التدوينة التي نشرها صباح اليوم الخميس 21 جانفي 2021 انه : » لا غطاء قانوني لحماية الممتلكات العامة من قبل المدنيين او لما قد ينجر عن تعرضهم للعنف او ردهم عليه  » .