tunisair-top-header
AccueilNon classéالمشيشي يدعو الى تأجيل كل المعارك من أجل تونس

المشيشي يدعو الى تأجيل كل المعارك من أجل تونس

أكد رئيس الحكومة هشام المشيشي  اليوم الجمعة ، لدى افتتاحه مساء اليوم الجمعة الدورة 55 لمعرض صفاقس الدولي أنه مستعد دائما لالتقاط كل الرسائل الايجابية من أجل الحوار والتجميع
ودعا المشيشي إلى ضرورة تأجيل كل المعارك السياسية والسياسوية لإنقاذ البلاد ,مؤكد على اهمية تعاضد جهود كل مؤسسات الدولة لتحقيق الاستقرار في البلاد

وافتتح المشيشي بعد ظهر اليوم الجمعة 18 جوان 2021 الدورة 55 لمعرض صفاقس الدولي والذي ينتظم هذه السنة تحت شعار “تسوق في سلامة”.

وكان رئيس الحكومة مرفوقا بكل من وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار علي الكعلي، ووزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد، ورئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول، ووالي صفاقس أنيس الوسلاتي، إلى جانب حضور عدد من نواب الجهة بمجلس نواب الشعب ومسؤولين جهويين. واطلع رئيس الحكومة على مختلف أجنحة المعرض منوٌها بأهمية عودة هذه التظاهرة بالنسبة للتجار والحرفيين وأصحاب الخدمات بجهة صفاقس، داعيا في نفس الإطار إلى ضرورة الالتزام بالاجراءات الوقائية التي يحتمها الوضع الوبائي في البلاد. وتحادث رئيس الحكومة مع عدد من العارضين واستمع إلى مشاغلهم، كما زار الجناح المخصٌص للإدارة الجهوية للصحة بصفاقس اين استمع لعرض موجز حول تقدم حملة التلاقيح بولاية صفاقس والاستعدادات التي اتخذتها المستشفيات في الجهة لاستقبال المرضى ومواجهة تطور انتشار وباء الكوفيد-19. وأفاد رئيس الحكومة في كلمة ألقاها بالمناسبة أن الدورة الحاليّة لمعرض صفاقس الدولي تنتظم، على غرار الدّورة التي سبقتها، في وضع صحي استثنائي استوجب العمل ببروتوكول صحّي يراعي الموازنة بين أولويّة الحفاظ على سلامة المواطن والحدّ من انتشار العدوى، من جهة، وضرورة مواصلة العمل بكافّة مجالات الأنشطة للحدّ من الكلفة الإقتصاديّة لهذه الجائحة واسترجاع نسق العمل والإنتـاج من جهة أخرى. واعتبر هشام مشيشي أن تنظيم معرض صفاقس الدّولي في دوراته السّابقة اقترن بتردّد صدى طيّب على مستوى الجهة وعلى المستوى الوطني عموما، ونجاحات أهّلته لأن يكون من أهمّ التظاهرات الإقتصادية المقامة بالبلاد، كما خوّلت له أن يستقطب زوّارا من مختلف أنحاء البلاد ممّا يساهم في تنشيط الحركيّة التجاريّة عبر تنويع العرض وترسيخ عقليّة المنافسة والدّفع نحو تطوير المنتوج المحلّي وتحسين جودته ممّا يؤهّله لاكتساح أسواق جديدة إضافة للتعريف بإبداعات حرفيي الجهة. كما شدٌد على أن افتتاح المعرض اليوم يعد رسالة إيجابية ترمز لعودة الحياة العادية لنسقها العادي رغم الصعوبات التي عرفتها بلادنا بسبب تداعيات وباء الكوفيد-19 وأن ولاية صفاقس تبقى القلب النابض للاقتصاد التونسي ورمزا لقيمة العمل والمبادرة الذاتية ودفع الاستثمار. وأكّد رئيس الحكومة أنّ الدّولة لن تدّخر أي جهد من أجل توفير المناخات المناسبة ومزيد تبسيط الإجراءات أمام المبادرة الخاصّة ودعم الاستثمار والمضيّ في مسار إلغاء التّراخيص وتعويضها بكرّاسات شروط تفسح مجالات أرحب للمنافسة ولتكافؤ الفرص للنّفاذ إلى الأنشطة الاقتصاديّة، من ذلك وضع خطة لحذف 10 بالمائة من جملة التّراخيص في موفّى 2021 وقد تمّ الانطلاق فعليّا في هذا التمشّي والتداول فيه خلال مجلس الوزراء المنعقد يوم 17 جوان 2021 وإقرار حذف 17 ترخيص يتعلّق بنشاطات مختلفة تشمل النقل وتكنولوجيات الاتصال والتجارة والطاقة والمناجم والصناعة والسياحة والمالية على أن يتواصل العمل خلال الفترة القليلة القادمة لتحويل تونس من دولة الرخص إلى دولة الفرص. وأشار رئيس الحكومة أن استعادة الحضور بليبيا الشّقيقة ومجمل اتفاقيّات الشراكة والتعاون التي توّجت الزيارة الأخيرة وما تلاها من حركيّة وتطوّر هامّ للمبادلات التجارية في الاتجاهين من المؤشرات التي تدعم هذا الأمل والتي من شأنها أن تخلق فرص شراكة هامة للمؤسسات التونسية بصفة عامة ولمؤسسات الجهة بصفة خاصّة باعتبار عامل القرب. وقال هشام مشيشي أن الحكومة تولت منذ أن تسلّمت عهدتها إعطاء بعد جديد لحوكمة ملف التنمية الجهوية في إطار رؤية شاملة ومتكاملة تعتمد على مقاربة جديدة لمتابعة مسيرة التنمية بالجهات وذلك من خلال تركيز فريق عمل حكومي بمشاركة كل الوزارات وبتمثيليّة فعليّة للجهات بطريقة تشاركيّة تضمن حسن الأداء وفاعليّة المتابعة والانجاز، مضيفا ان هذا الفريق كان له شرف زيارة جهة صفاقس والتي استمرّت أربعة أيّام من 03 إلى 06 فيفري 2021 استطاع من خلالها حلحلة العديد من الصعوبات والعوائق التي حالت دون تنفيذ عدد من المشاريع المدرجة ضمن المخطّط 16-20 أو التي جاءت في إطار المجالس الوزاريّة التي خصّصت للجهة غير أنّ المشاريع التي كانت ولا تزال محطّ انتظارات كل أهالي صفاقس والتي طال انتظارها وتأخّر إنجازها لسنوات طويلة مخلّفة المرارة والشعور باليأس والغبن لدى الجميع.وأعلن رئيس الحكومة بالمناسبة أنه سيتم عقد مجلس وزاري مخصص لولاية صفاقس يوم 15 جويلية المقبل سيتم خلاله طرح كل المشاريع المبرمجة للولاية وبقية المشاريع المعطلة التي سيتم استئنافها وذلك إيمانا من الحكومة للأهميّة القصوى التي تمثّلها الجهة واعترافا باسهامها الرائد في اقتصادنا الوطني. ويشارك في الدورة 55 لمعرض صفاقس الدولي حوالي 200 عارضا على مساحة جملية تقدر بـ12 ألف متر مربع موزعة على 5 أروقة مخصصة للعرض فضلا عن فضاءات خارجية وفضاء مخصص للديوان الوطني للصناعات التقليدية.

Articles Similaires
- Advertisment -

articles récents

error: Content is protected !!