Accueilالاولىالخارجية الأمريكية ترفض توصيف ما حدث في تونس يوم 25 جويلية الماضي...

الخارجية الأمريكية ترفض توصيف ما حدث في تونس يوم 25 جويلية الماضي بالانقلاب

رفضت الخارجية الأمريكية توصيف ما حدث في تونس يوم 25 جويلية الماضي بالانقلاب

وقال  المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الثلاثاء، ردا على سؤال حول ما إذا كان يعتبر ما حصل في تونس مؤخرا “انقلابا”، إن الوضع هناك “زئبقي وتركيزنا منصب على تشجيع القادة التونسيين على الالتزام بالدستور والعودة سريعا إلى الحكم الديمقراطي الطبيعي”.

وأضاف المتحدث أنه “في بعض الأحيان الأمر الأهم من مسألة التسمية هو العمل المهم لدعم تونس في عودتها إلى مسارها الديمقراطي”.

ويوم السبت 31 جويلية تحدّث مستشار الأمن القومي جيك سوليفان مع الرئيس قيس سعيد. وخلال النقاش الذي استمرّ لمدى ساعة كاملة، نقل السيد سوليفان دعم الرئيس بايدن القوي للشعب التونسي وللديمقراطية التونسية القائمة على الحقوق الأساسية والمؤسسات القوية والالتزام بسيادة القانون. وبهذه الروح، ركز الاتصال على الحاجة الماسّة للقادة التونسيين لرسم الخطوط العريضة لعودة سريعة إلى المسار الديمقراطي في تونس. وشدّد مستشار الأمن القومي سوليفان على أن من شأن ذلك أن يتطلّب تشكيل حكومة جديدة بسرعة بقيادة رئيس وزراء متمكّن، من أجل تحقيق الاستقرار في الاقتصاد التونسي ومواجهة جائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى ضمان عودة البرلمان المنتخب في الوقت المناسب. في الوقت الذي يستجيب فيه قادة تونس للمطالب التي أعرب عنها التونسيون على نطاق واسع بتحسين مستويات المعيشة والحكم الرشيد، تقف الولايات المتحدة وأصدقاء الشعب التونسي الآخرون على استعداد لمضاعفة جهودنا لمساعدة تونس على التحرك نحو مستقبل آمن ومزدهر وديمقراطي.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة