البرلمان الأوربي يدعو الى توجيه قراراته الى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس نواب الشعب

0
310

شدد البرلمان الأوروبي في مشروع بيان أصدره اليوم على ضرورة عودة المؤسسات في تونس الى سالف نشاطها معبرا في ذات الوقت عن خشيته من استفراد رئيس الجمهورية قيس سعيد بجميع الصلاحيات دون احترام للفصل بين السلطات ” يعرب عن قلقه إزاء التحدي الخطير الذي يواجه الانتقال الديمقراطي في تونس. يدعو الرئيس التونسي إلى إعادة عمل مجلس نواب الشعب وضمان سيادة القانون.”

. البرلمان كلف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي جوزيف بوريل بايصال هذه الرسالة الى الرئيس قيس سعيد والى رئيس مجلس نواب الشعب في تونس

البيان أكد على الحاجة

يشدد على الحاجة إلى حوار وطني - لا سيما الحوار الاجتماعي بمشاركة الشركاء الاجتماعيين ومنظمات المجتمع المدني الشرعية الأخرى - للتغلب على الأزمة السياسية والدستورية ؛ يؤكد في هذا الصدد على الدور المهم والبناء ، في هذه العملية ، للاتحاد العام التونسي للشغل (UGTT) ،  كما يؤكد على أهمية إشراك الشباب والنساء على وجه الخصوص في هذا الحوار
من جهة اخرى شدد البرلمان على دعوة الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى مواصلة الالتزام بالعمل مع الشعب التونسي من أجل تعزيز الديمقراطية والتنمية الاقتصادية المستدامة والتقدم الاجتماعي ، بما في ذلك في مجالات التجارة والاستثمار والسياحة والثقافة، مع التأكيد على ضرورة تعزيز الاستثمار والتنمية في جميع قطاعات اقتصاد البلد ومجتمعه ، ولا سيما خلق فرص العمل والحفاظ على خدمات عمومية جيدة في متناول الجميع ، إلى جانب دعم الشراكات مع الدول الأعضاء في الاتحاد والتي تشجع المقاربات اللامركزية ، وكذلك مشاريع التعاون التي تنفذها سلطات الدول الأعضاء والتي تساهم في تطوير الحكم الجهوي والمحلي في تونس .
كما تمّ التطرّق إلى ضرورة دعوة الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة تونس في الحصول على اللقاحات والمعدات الطبية الكافية للتغلب على الأزمة الصحية التي يعاني منها البلد منذ فترة طويلة ، مع التأكيد على حماية حرية الصحافة ووسائل الإعلام ، وحرية التعبير ، بما في ذلك للمدونين ، باعتبارها عناصر حيوية ودعائم أساسية للديمقراطية