مواجهات بين الأمن والمحتجين وسط العاصمة

0
113

إستنكر الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي منع مسيرة الأحزاب الديمقراطية والإجتماعية في شارع الحبيب بورقيبة اليوم الجمعة 14 جانفي 2022 من طرف الوحدات الأمنية.

وإعتبر الشواشي في تصريح لشمس اف ام، ان هذا المنع وارئه رغبة في محو تاريخ الثورة التونسية وبناء تاريخ جديد يبدأ من 25 جويلية.

من جهته أكد الامين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي تعرضه للاعتداء بالعنف والاختناق بسبب الغازات المسيلة للدموع التي استخدمها الامن اليوم ، لتفريق مسيرة القوى الديمقراطية بمناسبة ذكرى 14 جانفي.

واكد الشابي وجود اعتقالات في صفوف المتظاهرين واعتداء بالعنف وصفه ‘بغير المسبوق’ من طرف من كانوا يعتقدونه امنا جمهوريا والذي اتصح انه يمتلك نفس ردود افعال بن علي’.

وشهدت مسيرة حزب العمال تدافعا مع القوات الامنية بساحة ‘الباساج’ في العاصمة على اثر محاولة انصار حزب العمال المرور من ساحة ‘الباساج’ الى الشارع المؤدي الى البنك المركزي، .

ويشار الى ان صداما وتشابكا بالايدي شهدته المسيرة مع القوات الامنية مر على اثرها المحتجون الى نهج غانا .

ورفع انصار حزب العمال شعارات ضد رئيس الجمهورية قيس سعيد وضد المنظومة السابقة لما قبل 25 جويلية.

وأكد شهود عيان وسط العاصمة ان القوات الامنية المتواجدة بشارع جون جوريس، اطلقت القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين من انصار القوى الديمقراطية (جمهوري تكتل تيار ديمقراطي) المتواجدين حاليا بشارع جون جوريس بالعاصمة.

كما قامت القوات الامنية بايقاف عدد من المتظاهرين. ولوحظ تواجد كثيفا للدراجات النارية التابعة للقوات الامنية والتي تحاول تفريق المحتجين مع تواجد شاحنة المياه.