هل سيحل قرض صندوق النقد الدولي مشاكل ميزانية الدولة التونسية

0
177

بلغ الحجم الجملي لإعادة تمويل البنك المركزي للبنوك 12.930 مليون دينار يوم 29 جويلية 2022 .وهذا المستوى مرتفع جدا ويعكس تواصل سياسة الدولة في الالتجاء إلى التمويل غير المباشر للميزانية من طرف البنك المركزي رغم مخاطر استمرار ذلك على التضخم وعلى قيمة الدينار.

وفي الأثناء قال  الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان اليوم الثلاثاء 2 أوت 2022، ان السؤال المطروح اليوم والذي لا يملك احد الاجابة عنه، هو كيف ستموّل الدولة التونسية نفقاتها لبقية العام الحالي 2022؟

وأضاف سعيدان، انه وحتى في حال تقدم المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، فان نظام الحصص الذي يعتمده الصندوق لن يمتّع تونس بـ4 مليار دولار، مؤكدا أن حاجيات تونس أكبر بكثير مما ستتمتع به من النقد الدولي في حال التوصل لاتفاق.

وبخصوص تقرير فيتش رايتينغ الذي أكد انه تونس بإمكانها التوصل لاتفاق مع النقد الدولي دون موافقة اتحاد الشغل، اعتبر سعيدان أن هذا مؤشر جيد يثبت تراجع الصندوق عن مواقفه بعد الاستفتاء، مشيرا إلى أن شرط اتفاق الحكومة مع الاتحاد كان السبب في تعطل المحادثات التقنية بين تونس النقد الدولي والتي دامت 14 شهرا.

وشدد سعيدان في تصريح لشمس أف أم، على ضرورة انطلاق تونس في إصلاحاتها، بغض النظر عن الاتفاق مع النقد الدولي من عدمه، وذلك انطلاقا من مراجعة نمط الدولة في الإنفاق والتجارة الخارجية وإصلاح المؤسسات العمومية.

واعتبر سعيدان أن تونس لازالت بعيدة عن الاستقرار السياسي الذي يسمح لها بالانطلاق في عملية الإصلاح، وفق قوله.