Accueilالاولىيحملون زي المنتخب الوطني في المحافل الدولية ومحرومون من الترشح للانتخابات

يحملون زي المنتخب الوطني في المحافل الدولية ومحرومون من الترشح للانتخابات

منع الفصل 19 من القانون الانتخابي الجديد الذي صدر يوم بالرائد الرسمي مزدوجي الجنسية من الترشح للانتخابات التشريعية في الدوائر الانتخابية في تونس.

لنجد مجموعة من اللاعبين الدوليين الذين يحملون الراية الوطنية فوق صدورهم في المحافل الدولية ممنوعين من شرف الترشح للانتخابات القادمة في تونس على غرار الياس الصخيري (مواليد 10 مايو 1995) يلعب حاليا في خط الوسط لصالح نادي كولن الألماني وعيسى العيدوني الذي ولد في فرنسا، وهو من أصول جزائرية وتونسية. تم استدعاؤه لتمثيل المنتخب التونسي الأول في 19 مارس 2021 ووهبي الخزري من مواليد 8 فيفري 1991 في أجاكسيو، كورسيكا ويلعب ضمن فريق مونبيليه وصيام بن يوسف المولود في مرسيليا والذي لعب ضمن فرق تونسية قبل ان يلتحق بالمنتخب الوطني الشارع .

وقضية مزودجي الجنسية وعلاقتهم بحقوقهم الانتخابية في تونس ليست وليدة اليوم فقد انطلق النقاش خلال انتخابات 2019 حين اعلن يوسف الشاهد رئيس الحكومة في حينه تخليه عن الجنسية الفرنسية للمشاركة في الانتخابات .

وقال الشاهد عبر صفحته في فيسبوك إنه يحمل الجنسية الفرنسية، وإنه قرر التخلي عنها بعد إعلان ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية.

ودعا الشاهد باقي المترشحين المتمتعين بجنسية ثانية، إلى القيام بنفس الإجراء والتنازل عنها قبل موعد الانتخابات.

وأشار إلى أنه تحصل على جنسية ثانية شأنه شأن “مئات الآلاف من التونسيين الذين أقاموا واشتغلوا في الخارج” لكنه قرر التخلي عنها قبل الانتخابات احتراما لدستور وقوانين البلاد.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة