دعوات لإشراف السعودية على المسجد الأقصى

0
367
Israeli policemen stand guard in front of Muslim women praying in front of the Dome of the Rock mosque as a group of religious Jewish men and women visit the Temple Mount, which is known to Muslims as the Haram al-Sharif (The Noble Sanctuary), at the Al-Aqasa mosques compound in the old city of Jerusalem on April 20, 2022. Hundreds of Jewish pilgrims escorted by Israeli police visit the site during the Pesach holiday as Jews are allowed to visit at certain times, but they are prohibited from praying there. Incidents at the Al-Aqsa mosque compound, the holiest site in Judaism and the third-holiest in Islam, have triggered repeated rounds of violence over the past century. (Photo by MENAHEM KAHANA / AFP)

السعودية – أخبار دولية

في تغريدة له على صفحته بموقع تويتر قال الكاتب السعودي البارز عبد العزيز الخميس ” ان عدم رغبة السفير السعودي المكلف في فلسطين زيارة المسجد الأقصى وإرجاءه إياها أمر متوقع. المسجد وأرجاءه تحت سيطرة ضباع وزعران الاخونج ممن يحرضون ويعدون مصدر تشويش … المستغرب ان السلطة الفلسطينية لا تسيطر على الموقع والاسرائيليين لا يهمهم من يزور … والأغرب أين الأردن عن الموقع وهو المكلف كما يقال بالإشراف عليه… زوار عرب يتم الإساءة لهم بينما يحمل ضباع الاخونج طباخ تركي فوق رؤوسهم… ناس تافهة… عموما القادم سيغير كل المعادلات… “

وتعليقا على هذه التغريدة دعا عدد من المتابعين لصفحته الى ضرورة ان تشرف المملكة العربية السعودية على المسجد الأقصى .

يرأس مجلس أوقاف القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، فيما يتولى الشيخ عزام الخطيب منصب مدير عام أوقاف القدس، ويتولى الشيخ عمر الكسواني منصب مدير المسجد الأقصى.

كذلك تشرف وزارة الأوقاف الأردنية على اللجنة الملكية لإعمار المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وهي لجنة مخصصة لإدارة أعمال الإعمار والصيانة والترميم والمشتريات اللازمة لتلك الغاية، بحسب موقع الوزارة.

ورغم أن الشؤون الإدارية والمالية للمسجد الأقصى تُدار من قبل وزارة الأوقاف الأردنية، إلا أن مداخيله تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وأفادت تقارير إعلامية في أفريل 2021، أن وزارة الأوقاف الأردنية أعادت تشكيل المجلس، وزادت أعضاءه من 18 إلى 23، مقلصة نفوذ حركة فتح فيه، ومعززة حضور شخصيات على ارتباط أمتن بالإدارة الأردنية.

ويرى محللون أن هذه الخطوة جاءت لقطع الطريق على نفوذ إماراتي قد يحاول الدخول على خط وقف الأقصى، بعد الاتفاقات الأخيرة بين الإمارات وإسرائيل.

مع الإشارة إلى أنّ إسرائيل تمنع سكان قطاع غزة والضفة الغربية، وكل من لا يحمل بطاقةً زرقاء من دخول المسجد.