على خطى سلفه كولن باول : أنتوني بلينكن شاهد ما شافش حاجة

0
451

يبدو أن تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال لقائه بقادة الطائفة اليهودية في البيت الأبيض، أمس الأربعاء، حول رؤيته صوراً لجثث أطفال إسرائيليين، أثارت حرجاً لدى البيت الأبيض، ودفعته إلى إصدار توضيح حول الأمر.

وأكد البيت الأبيض في بيان له، أن بايدن والمسؤولين الأمريكيين لم يروا صوراً، أو “لم يتحققوا بشكل مستقل، من أن حماس قطعت رؤوس أطفال”.

ولفت البيت الأبيض في بيانه، إلى أن الرئيس بايدن “بنى تعليقاته على مزاعم متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وتقارير إعلامية من إسرائيل”، وفق ما نقلته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وكان بايدن قال خلال لقائه بقادة الطائفة اليهودية في البيت الأبيض: “من المهم أن يرى الأمريكيين ما يحدث. أنا أفعل ذلك منذ وقت طويل، لم أكن أظن أنني سأرى هذا، صور مؤكدة لإرهابيين يقطعون رؤوس الأطفال”.

وقال أحد كبار مساعدي الأمن القومي بالبيت الأبيض، لصحيفة “نيويورك بوست”: إنه “لم ير الصور التي كان يشير إليها بايدن”، علماً بأن تصريحات بايدن جاءت استناداً إلى الرواية الإسرائيلية وحسب.

ونفى صحفيون شاركوا في جولة نظمها الجيش الإسرائيلي في عدد من مستوطنات غلاف غزة، رؤية أي جثث أطفال مقطوعة الرأس، وأشاروا إلى أن الجيش هو من أبلغهم بذلك.

وبخطوة تذكرنا بما قام بها سلفه الراحل كولن باول حين قدم أمام مجلس الأمن ادلة مفبركة عن امتلاك العراق لأسلحة محرمة دوليا قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قبل سفره إلى إسرائيل: رأينا أعمالا بشعة لا توصف على يد حماس مثيلة لتلك التي قام بها تنظيم داعش. ” وهي ذات العبارات التي استخدمها بايدن قبل ان يتراجع ويعلن انه لم ير شيئا .