Accueilالاولىفري برس : قطر أنفقت 4.7 مليار دولار على الجامعات الأمريكية

فري برس : قطر أنفقت 4.7 مليار دولار على الجامعات الأمريكية

حسب تقرير لفري برس أنفق القطريون ثروتهم السخية في شركات المحاماة الأمريكية، وعلى عقود الضغط مع كبار المسؤولين السابقين، وعلى الرحلات والشراكات مع شركات الإعلام الكبرى. ومع ذلك، فإن أكبر المستفيدين من السخاء القطري كانت الجامعات الكبرى ومراكز الفكر.

**الأرقام مذهلة. ووفقا لدراسة أجرتها الرابطة الوطنية للعلماء عام 2022، تعد قطر اليوم أكبر مانح أجنبي للجامعات الأمريكية. ووجدت الدراسة أنه بين عامي 2001 و2021، تبرعت الدولة النفطية بمبلغ ضخم قدره 4.7 مليار دولار للكليات الأمريكية. أكبر المستفيدين هم بعض مؤسسات التعليم العالي المرموقة في أمريكا.

**في السنوات الخمس والعشرين الماضية، بررت الجامعات هذه المشاريع المشتركة مع قطر كوسيلة لجلب القوة الناعمة الأمريكية إلى الشرق الأوسط. والواقع أن المسؤولين القطريين أنفسهم تكلموا عن هذا الهدف.

**في عام 2015، قال هانتر رولينغز الثالث، الذي كان رئيسًا لجامعة كورنيل عندما افتتحت كلية الطب في “المدينة التعليمية”، لصحيفة واشنطن بوست: “كان جزءًا من تفكيرنا هو أن معظم التدخل الأمريكي في الشرق الأوسط يتعلق بالبنادق والأسلحة النارية.. إنها رسالة مختلفة. لماذا لا نحاول ذلك؟”

**في بعض الحالات، تعاونت الجامعات مع المصالح الاستراتيجية لقطر. وقع حرم جامعة نورث وسترن في قطر، والذي تصنف كليته للصحافة الأمريكية كواحدة من أفضل الكليات في العالم، مذكرة تفاهم مع قناة الجزيرة للمساعدة في تدريب مراسليها. وفي عام 2013، قال الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني، المدير العام لقناة الجزيرة آنذاك، عن الشراكة الجديدة: “تضع شبكة الجزيرة تطوير مهارات فريقها على رأس أولوياتها، لتبقى على قدم المساواة مع وسائل الإعلام الكبرى. الإنجازات ذات الصلة حققتها قطر إقليميا ودوليا”.

**قال تشارلز آشر سمول، المدير التنفيذي لمعهد دراسات وسياسات معاداة السامية العالمية، أن تمويل قطر للجامعات هو جزء من جهد أكبر بكثير لممارسة القوة الناعمة في الغرب. ويقدر معهده أن النظام يمتلك أصولاً تتراوح قيمتها بين 750 مليار دولار إلى تريليون دولار في جميع أنحاء العالم. وقال: “إنهم يستثمرون في شركات فورتشن 500 الكبرى، ومطار هيثرو [في لندن]، ومبنى إمباير ستيت”.

مقالات ذات صلة

الأكثر شهرة