الممثل الأمريكي جيمس وودز يدعو اسرائيل الى مواصلة سحق الفلسطينيين بلا رحمة

0
679

لا لوقف إطلاق النار. لا للهدنة. “لا غفران (…) اقتلوهم جميعا”، يدعو الممثل والمنتج الأمريكي بشكل خاص لفيلم “أوبنهايمر”، جيمس وودز، إسرائيل إلى مواصلة حربها دون أي رحمة ضد الفلسطينيين في غزة.

وتأتي هذه التدوينة كرد على صورة نشرها أولي لندن، الناشط المناهض للمتحولين جنسيا، وهو شخصية اشتهرت على الإنترنت في لندن بإجراء جراحات تجميلية متعددة تهدف إلى جعله يبدو مثل جيمين، عضو الفرقة الكورية الجنوبية BTS.

وتظهر الصورة التي نشرها، أولي لندن، مجموعة من المناصرين للقضية الفلسطينية، والتي أرفقها أولي بتعليق قال فيه إنهم يدوسون على جرو يلبس العلم الإسرائيلي وربطت ربطة عنق حول رقبته بالعلم الفلسطيني.

واستخدم وودز بشكل متزايد وسائل التواصل الاجتماعي كمنصة للتعبير عن معتقداته السياسية. وبعيدا عن تغريداته الأخيرة حول الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كان وودز على الدوام منتقدا صريحا للأمم المتحدة، حيث وصفها بأنها حفرة أموال للولايات المتحدة وأدان الدبلوماسيين الذين يتهربون من المسؤولية.

وهذه ليست المرة الأولى التي ينشر فيها وودز منشورات داعمة لإسرائيل وتدعو إلى العنف ضد الفلسطينيين، ما عرضه للكثير من الانتقادات عبر منصة “إكس”.

وقال أحد مستخدمي “إكس”: أعتقد أن هذا بيان إبادة جماعية”، وتساءل أخر: “كيف تسمح إكس بتعليقات مثل هذه؟”.

وطالب الكثيرون إيلون ماسك بحذف التدوينة من منصة “إكس” باعتبارها دعوة صريحة للإبادة الجماعية.

وفي المقابل، يواجه ماسك اتهامات البيت الأبيض وإسرائيليين له بمعاداة السامية.

ووصف ماسك هذه الاتهامات بأنها كاذبة، وكتب عبر حسابه الرسمي على منصته “إكس”: “الأسبوع الماضي، كانت هناك مئات المنشورات الكاذبة في وسائل الإعلام تزعم أنني معاد للسامية. لا شيء أبعد عن الحقيقة من هذا”.