إلغاء عرض مسرحية عربية ضمن أيام قرطاج بتونس

0
1353

أعلنت حملة مناهضة للتطبيع مع إسرائيل في تونس، استجابة إدارة مهرجان “أيام قرطاج المسرحية” لطلبهم بإلغاء عرض مسرحية “المهرّج” إثر اتهامات موجهة لعدد من المشاركين فيها بالتطبيع الثقافي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الحملة التونسية لمقاطعة ومناهضة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في بيان، أمس الاثنين، على منصة فيسبوك إنها علمت من خلال اتصالات مع أعضاء بهيئة إدارة “أيام قرطاج المسرحية” بأنّه تم إلغاء عرض مسرحية “المهرّج” التي تقدمها فرقة المسرح العربي من مدينة أم الفحم في الأراضي المحتلة.

وأضافت: “سبق لحملتنا إجراء اتصالات ببعض العاملين بالمهرجان من أجل تنبيههم إلى أنّ أعضاء من هذه الفرقة متورطون في التطبيع الثقافي مع العدوّ الصهيوني (تحديدا: خليفة ناطور، وصبحي حصري، ورائد شمس، وغسان أشقر، إلى جانب المدير الفني للفرقة هشام سليمان)”.

ووفق البيان: “فإنّهم متورطون في الترويج للدعاية الصهيونية حول الصراع مع المقاومة الفلسطينية من خلال مشاركتهم في مسلسل “فوضى” الذي ينتجه إسرائيليون ويُبثّ على منصة نتفليكس”.

وتابعت: “وفي نفس السياق، راسلت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية إدارة المهرجان لإعلامها بضرورة سحب هذه المسرحية. وإذ تحيّي حملتنا إدارة أيام قرطاج المسرحية على قرارها، فإنّها تهيب بها وبكلّ منظمي التظاهرات الثقافية التونسية والعربية إلى المزيد من اليقظة والتحرّي حتى لا تتحوّل مهرجاناتنا الثقافية إلى منصّات لغسل عار المطبّعين والمتواطئين مع العدوّ”.

ونشرت الصفحة الرسمية للمهرجان أمس، الاثنين، إعلانا ترويجيا لفعاليات الدورة المرتقبة على منصة فيسبوك، جاء خاليا من أي ذكر لمسرحية “المهرج”.