بحث دولي يكشف : تونس الجزائر وإيطاليا هي الدول التي تتمتع بموقع استراتيجي أكبر في البحر المتوسط

0
342

أطلق مهرجان ديل ماري في مقر غرفة تجارة روما، حيث سيتم خلال الحدث عرض البحث الدولي الذي أجراه معهد بيبولي لصالح غرفة تجارة روما فيما يتعلق بمركزية العاصمة وإيطاليا في البحر الأبيض المتوسط، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.
يعتمد هذا الاستطلاع على 3 آلاف مقابلة أجريت في ستة بلدان تطل على البحر الأبيض المتوسط – إيطاليا وفرنسا واليونان والجزائر والمغرب وتونس – لفهم مركزية روما وإيطاليا وأهميتهما الإستراتيجية في البحر بشكل أفضل.
وعلى وجه الخصوص، وبحسب ما يظهر من الاستطلاع، يعتقد 87 في المائة من الإيطاليين أن روما وإيطاليا تتمتعان بموقع جغرافي استراتيجي. بشكل عام، من بين مواطني الدول الستة الذين تمت مقابلتهم، 85.6 في المائة يعتبرون أن موقع إيطاليا وعاصمتها في البحر الأبيض المتوسط هو موقع استراتيجي.
واحتلت تونس المرتبة الأولى، حيث تتمتع بموقع استراتيجي بحسب 91 بالمائة من المشاركين. كما صعدت الجزائر إلى 89 بالمائة يليها المغرب بـ85 في المائة واليونان بـ83 في المائة وفرنسا بـ79 في المائة.
وعندما سُئل عما إذا كانت مدينة روما مركزًا اقتصاديًا مرجعيًا مهمًا لأوروبا، كانت الإجابة إيجابية في 73.1 بالمائة من الحالات (في المتوسط)، وهي نسب أعلى في دول جنوب البحر الأبيض المتوسط واليونان، مقارنة بالنسب المرتفعة في إيطاليا بـ68% وفرنسا بـ69%.
وعند السؤال عن أهمية روما للتنمية الاقتصادية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وافق الأشخاص الذين تمت مقابلتهم على نسب عالية جدًا: 75.6 بالمائة في المتوسط.
وفي هذه الحالة أيضًا، كانت النسب أعلى بالنسبة لدول جنوب البحر الأبيض المتوسط واليونان، مقارنة بإيطاليا بـ72% وفرنسا بـ74%، رغم أنها لا تزال كبيرة، أما فيما يتعلق بالمجالات التي تبرز فيها إيطاليا أكثر من غيرها، فهناك إجماع عام على ثلاثة مجالات: الثقافة والفن والسياحة، مع شيوع الجانب الأخير خاصة في بلدان “جنوب البحر الأبيض المتوسط”.
حول الصفات التي تصف روما هناك شبه إجماع على تعريفها بأنها مدينة تاريخية، غنية بالثقافة، سياحية، جميلة ورائعة.
وهناك جانب مهم آخر يبرز من الاستطلاع وهو الحكم على العلاقات التجارية بين البلدان التي شملتها الدراسة وإيطاليا.
ويرى الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات من دول جنوب البحر الأبيض المتوسط، على وجه الخصوص، أن العلاقات بين إيطاليا وبلدانهم غير كافية: تونس 70 في المائة، والمغرب 63 في المائة، والجزائر 55 في المائة. وفي حالة فرنسا واليونان، تبلغ هذه النسبة 47%.