إيكونوميست: هل إنتهى الإسلام السياسي أم أنه الهدوء الذي يسبق العاصفة

0
510

للحديث عن تراجع نفوذ جماعات الاسلام السياسي لم تترك صحيفة الايكونوميست البريطانية الفرصة تمر للاشارة الى النكسة التي أصيب بها الاسلام السياسي في تونس .

ففي مقال لها اليوم تحت عنوان ” حرب غزة قبلة الحياة لجماعة الإخوان المسلمين الفاشلة” قالت الصحيفة

فكر في مدى تحول مواقف المسلمين تجاه الدين في السنوات التي سبقت هجمات السابع من أكتوبر. لقد تغيرت الممارسة الدينية من التعبئة السياسية، كما يتبناها الإسلاميون، إلى روحانية شخصية. النتيجة هي أنه بالنسبة للعديد من المسلمين، أصبح الإسلام غير مُسيس بشكل متزايد.

في جميع أنحاء العالم الإسلامي، تعرض رجال الدين، الذين كانوا منبوذين في السابق، للسخرية بسبب الجشع والنفاق في السنوات الأخيرة تعثر الإسلام السياسي خلال العقد الذي أصبحت فيه الأعراف الاجتماعية والثقافية معولمة بشكل متزايد.

يعكس هذا الرفض للإسلام السياسي مدى ضآلة ما بذله أتباعه في معالجة الضائقة الاقتصادية العميقة في البلدان التي سيطروا فيها على السلطة. وفي مصر وغزة وتونس، أصيحت شعبيتهم في الحضيض. وانتشرت البطالة. وانخفض الاستثمار الأجنبي.

وتراجعت الجهادية العنيفة مع تراجع الإسلام السياسي. قامت حركات إسلامية أخرى بكبح سلوكها من أجل البقاء. كيف سيتطور الإسلام السياسي رداً على الحرب في غزة؟ ومن الممكن أن يظهر جيل جديد من المتطرفين.

يقول أحمد أبو دوه، المحلل المصري في تشاتام هاوس، وهو مركز أبحاث بريطاني، إن حرب غزة “يمكن أن تكون قبلة الحياة للإخوان المسلمين”. ومن الممكن أن تتسبب حماس، خارج الحكومة، في إحداث المزيد من الخراب واشتعال النيران الإيديولوجية دون أن تنطفئ.

يقول راجان باسرا من قسم دراسات الحرب في لندن: “من السابق لأوانه الاحتفال بنهاية الجهادية”.

يقول علي باكير، الخبير في الإسلام السياسي لدى المجلس الأطلسي، وهو مركز أبحاث أمريكي: “احذروا الهدوء يمكن أن ينذر بالانفجار القادم.” لدى الإسلاموية عادة الارتداد. هلل كثيرون لوفاة الجهادية بعد مقتل أسامة بن لادن في عام 2011. ولكن بعد مرور عامين، اجتاحت الشرق الأوسط.

إن الإطاحة بحماس في غزة قد تؤدي إلى هدوء قصير الأمد، ولكنها قد تؤدي مع مرور الوقت إلى نشر فكرتها ومسلحيها في أنحاء الشرق الأوسط.

ربما يتطور الإسلام السياسي ذاته إلى شيء أقل طائفية مع انتشاره، وربما يجمع أتباع السنة والشيعة معاً، لكن نزعته القتالية قد تشتد.

من أجل إبقاء الإسلام السياسي هادئاً إلى حد معقول، فلابد من رأب الصدع بين إسرائيل والفلسطينيين. يجب على الأنظمة الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة أن تعالج بشكل عاجل الأمراض الاجتماعية والاقتصادية التي يتغذى عليها الإسلاميون.

https://economist.com/international/2023/11/29/a-religious-revolution-is-under-way-in-the-middle-east