من هو منفذ عملية باريس

0
733
قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان السبت إن سائحا ألمانيا لقي حتفه فيما أصيب اثنان آخران بجروح إثر هجوم نفذه رجل فرنسي في وسط باريس بالقرب من برج إيفل قبل أن تلقي عليه الشرطة القبض. تفاعلا مع الحادث، عبر الرئيس إيمانويل ماكرون عن تعازيه لعائلة القتيل وتعاطفه مع المصابين. يأتي ذلك قبل نحو ثمانية أشهر من استضافة العاصمة الفرنسية دورة الألعاب الأولمبية، ما يحث السلطات الأمنية على تعزيز استتباب الوضع الأمني خلال الحدث الرياضي العالمي.
من هو هذا الرجل الذي هاجم سائحين مساء يوم السبت بالقرب من جسر بير حكيم في باريس والذي اعتقلته الشرطة بسرعة وهو يهتف الله أكبر؟

وتم القبض على المهاجم، أرمان رجببور مياندواب، وهو فرنسي ولد عام 1997 لأبوين إيرانيين، بعد وقت قصير من الحادث وتم وضعه في حجز الشرطة. وقال مصدر في الشرطة إن المهاجم المعروف بتطرفه واضطرابات نفسية صرخ "الله أكبر" وقت اعتقاله.
وبحسب ما ورد قال لضباط الشرطة الذين اعتقلوه إنه "لم يعد يتحمل رؤية المسلمين يموتون، في كل من أفغانستان وفلسطين"، وقال أيضًا إنه "مستاء" من "ما يحدث في غزة". وأن فرنسا ستكون "متواطئة".
وسينظر المحققون في المتابعة الطبية لصاحب البلاغ، وهو رجل "ذو مظهر غير مستقر للغاية وسهل التأثر"، بحسب مصدر أمني لوكالة فرانس برس. وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس: "هل كان يخضع للمراقبة الطبية كما كان ينبغي أن يكون وكما كان لفترة من الوقت، هذا سؤال سيطرح؟". وكان هذا الرجل قد اعتقل بالفعل في عام 2016 من قبل المديرية العامة للأمن الداخلي (DGSI) بتهمة التخطيط لعمل عنيف في لا ديفانس، غرب باريس. وحكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، ثم أطلق سراحه بعد أربع سنوات من الاعتقال، بحسب هذا المصدر.
وأكدت مصادر الشرطة والأمن لوكالة فرانس برس أن أرماند رجببور مياندواب، الذي كان يعيش مع والديه في إيسون، نشر مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي أعلن فيه مسؤوليته عن هجومه.